خاص بالموقع- انتقدت روسيا اليوم نشر الولايات المتحدة صواريخ باتريوت في بولندا، قائلة إنّ هذه الخطوة لا تساعد الأمن أو الثقة. وقال متحدث باسم وزارة الخارجية «مثل هذا النشاط العسكري لا يساعد على تقوية أمننا المتبادل وتطوير علاقات الثقة والتوقعات في هذه المنطقة». ووصلت بطارية صواريخ باتريوت أرض جو يوم الاثنين إلى بولندا وستُنشر في شمال البلاد بالقرب من الحدود مع كالينينغراد الروسية.

وقالت وزارة الخارجية الروسية «أوضحنا مراراً أنّنا لا نفهم منطق وروح التعاون بين الولايات المتحدة وبولندا في هذا المجال.
نلاحظ مع الأسف أنّ أسئلتنا للجانبين البولندي والأميركي لم تلق إجابة بعد بالإضافة إلى حججنا من أجل نقل منطقة النشر مؤقتاً إلى أبعد مكان ممكن عن الحدود الروسية».
ولم يتضمن بيان وزارة الخارجية تلميحاًَ فورياً لأيّ تحرك روسي انتقامي لعملية نشر باتريوت.
وستُنشر البطارية التي يديرها 150 جندياً أميركياً لمدة شهر تقريباً أربع مرات سنوياً في موراغ بشمال بولندا قرب كالينينغراد. والهدف المعلن من ذلك هو تدريب العسكريين البولنديين.
وتشعر روسيا بقلق من نشر قوات ومعدات عسكرية أميركية قرب حدودها على الرغم من أنّ وزارة الدفاع الروسية نفت في كانون الثاني إشارات إلى أنّها قد تعزز أسطولها في بحر البلطيق رداً على نشر باتريوت في بولندا.
وتعتمد موسكو اعتماداً كبيراً في الدفاع على صواريخها النووية الاستراتيجية بسبب ضعف حالة قواتها التقليدية ومن ثم فإنّها تشعر بحساسية خاصة تجاه نشر أنظمة مضادة للصواريخ مثل باتريوت.

(رويترز)