خاص بالموقع- ذكرت صحيفة الغارديان الصادرة اليوم أنّ الصليب الأحمر في أفغانستان يدرّب طالبان على الإسعافات الأولية الأساسية ويزوّد الحركة بالمعدات الطبية، لتمكينها من علاج مقاتليها الذين يُصابون بجروح في المعارك مع قوات منظمة حلف شمال الأطلسي (ناتو) والقوات الأفغانية.

وقالت الصحيفة «إنّ الصليب الأحمر اعترف بأنّه درّب أكثر من 70 عنصراً من طالبان في نيسان الماضي، في خطوة من المرجح أن تثير غضب الحكومة الأفغانية التي فقدت الكثير من عناصر قواتها الأمنية في هجمات الحركة».
وأضافت أنّ اللجنة الدولية للصليب الأحمر اعتمدت هذه التدريبات لاعتقادها أنّ المعارك الضارية والألغام الأرضية وحواجز الطرق تمنع الناس في معظم المناطق المضطربة في أفغانستان من الوصول إلى المستشفى لتلقي العلاج.
وأشارت إلى أنّ منظمة الصليب الأحمر، التي تمارس دوراً حيادياً في الصراعات، درّبت أكثر من 100 من الجنود ورجال الشرطة الأفغان فضلاً عن شبكة من سائقي سيارات الأجرة الذين يعملون في خدمة سيارات الإسعاف غير الرسمية في إقليمي هلمند وقندهار.
ونسبت الصحيفة إلى مسؤول وصفته بالبارز في الحكومة المحلية في قندهار قوله «إنّ مسلحي حركة طالبان لا يستحقون هذه المعاملة ولا يستحقون أن يُعاملوا مثل البشر، لأنّهم مثل الحيوانات ويُعاملون الناس الذين يحتجزونهم كالحيوانات».
ونقلت عن متحدث باسم الناتو قوله «إنّ الحلف يثمّن بمقدار هائل العمل الذي تقوم به اللجنة الدولية للصليب الأحمر ويدرك أنّ هناك حاجة لأن يُمارس بصورة حيادية».
وتدير اللجنة الدولية للصليب الأحمر مستشفيات في أفغانستان وتقوم بزيارة السجناء على جانبي الصراع وتتعاون في مشاريع مختلفة مع جمعية الهلال الأحمر الأفغاني.

(يو بي آي)