خاص بالموقع- تحطمت طائرة ركاب كانت تقوم برحلة بين قندوز في شمال أفغانستان وكابول اليوم وعلى متنها 38 راكباً بينهم ستة أجانب إضافة الى خمسة من أفراد الطاقم، بحسب ما أعلنت وزارة الداخلية الأفغانية.

وقال المتحدث، زماري بشاري، إن «طائرة تحطمت في جبال سالانغ وعلى متنها 38 راكباً وخمسة من أفراد الطاقم». وأكد أنه كان هناك أجانب على متن تلك الطائرة، من دون أن يوضح ما اذا نجا أحد من الحادث.
والطائرة تابعة لشركة «بامير أيرويز» الأفغانية الخاصة التي أعلنت من جهتها أن ستة أجانب كانوا على متن الطائرة المنكوبة.
وكانت وزارة الداخلية قد أعلنت في وقت سابق أن السلطات الملاحية فقدت الاتصال مع الطائرة التي كانت تقوم برحلة بين قندوز وكابول. وقد أرسلت السلطات فرقاً الى المكان الواقع في هذه المنطقة الجبلية الوعرة.
وقال بشاري «نطلب من زملائنا من القوة الدولية للمساهمة في إرساء الأمن في أفغانستان «إيساف» التابعة لحلف شمال الأطلسي مساعدتنا على تحديد الموقع عبر استخدام طائراتها من دون طيار».
وفي شباط 2005 تحطمت طائرة من نوع «بوينغ 737» تابعة لشركة «كام ـ أير» الخاصة على ارتفاع 3300 متر حين كان الثلج يتساقط في المنطقة. وكان هناك 24 أجنبياً بين ركابها الـ 104. ولم ينج أحد من الكارثة.

(أ ف ب)