خاص بالموقع- مدّد القضاء التشيلي بموجب قانون مكافحة الإرهاب مهلة توقيف باكستاني في الـ28 من العمر اعتقل في السفارة الاميركية في سانتياغو الاثنين وعلى يديه وأغراضه الشخصية آثار متفجرات.

وأوقف مهناس سيف رحناب خان المتدرب في الفندقية في تشيلي منذ ثلاثة اشهر بعد ظهر الاثنين في السفارة الاميركي حيث توجه للقيام بـ«إجراء قنصلي»، حسبما أعلن المتحدث باسم وزارة الخارجية الاميركية في واشنطن. ومدد القضاء حتى السبت مهلة توقيف خان الذي دفع ببراءته.
وأعلن المتحدث باسم وزارة الخارجية الاميركية فيليب كراولي للصحافيين «لقد طلبنا منه القدوم الى السفارة لتوضيح معلومات حوله». وأضاف «عندما دخل السفارة انطلقت صفارات الانذار من وجود مواد متفجرة».
ورصدت آثار مواد مشتقة من الـ«تي ان تي» المتفجرة على يدي خان وهاتفه المحمول وحقيبته وأوراقه. وأكدت شرطة التشيلي رصد مواد مشبوهة بعد الاستعانة بكلب مدرب واستخدام جهاز لتحليل الجزيئات.
ويأتي توقيفه بعد اسبوع على توقيف اميركي باكستاني الاصل يدعى فيصل شهزاد يشتبه في أنّه وراء محاولة الاعتداء الفاشلة في نيويورك في الاول من ايار الحالي. واعتقل شهزاد وهو على متن طائرة كانت على وشك الإقلاع الى دبي.
وأعلنت وزارة الخارجية انّه لا معلومات لديها عن وجود رابط بين الحادثين في سانتياغو وساحة تايمز سكوير بنيويورك.
ونقلت الصحف الصادرة الثلاثاء عن مصادر قريبة من التحقيق انّ الباكستاني المقيم في فندق سانتياغو واوراقه قانونية لم يرد اسمه على اي من اللوائح الدولية للمطلوبين.
وضبطت الشرطة في مقر سكنه في وسط سانتياغو جهاز الكمبيوتر الذي يملكه وأكياس ملابس يجري تحليلها.
واكد خان براءته خلال نقله لإخضاعه لفحص طبي مساء الثلاثاء، نافياً اي علاقة بالارهاب او «اي علم» بما يحصل معه.
وقال امام مجموعة من الصحافيين «لا اعلم شيئاً عن موضوع القنابل. انا ادرس واعمل ولا علاقة لي بهذه الاشياء». واوضح «اعتقد انّها غلطة من الولايات المتحدة حيث كنت اريد ان امضي شهراً ولهذا السبب ذهبت الى السفارة».
(أ ف ب)