خاص بالموقع- قالت تقارير إعلامية جنوب أفريقية إنّ وزيراً في الحكومة إبّان فترة الفصل العنصري نقل من إسرائيل إلى بلاده «صاعقاً نووياً» على متن طائرة مدنية. وذكرت صحيفة "غارديان" أول من أمس أنّ الصحافيين الجنوب أفريقيَّين أليستر سباركس وماروين ريس كشفا أن سكرتير وزير الإعلام في منتصف السبعيات، إيشل رودي، أبلغهما في حديث خاص عام 1979 كيف نقل صاعقاً مغلّفاً بعلبة شاي في حقيبته الشخصية في رحلة جويّة من تل أبيب إلى جوهانسبرغ. وقال الصحافيان إنهما قرّرا نشر هذه المعلومات في أعقاب نشر «الغارديان» الأسبوع الماضي وثائق سريّة تثبت أن إسرائيل عرضت على نظام الفصل العنصري في تلك الفترة بيعه أسلحة نووية.


وبحسب الصحيفة البريطانية، فإنّ الصاعق المزعوم كان على الأرجح «تريتيوم»، وهي ذرّات مشعّة ذات خصائص معيّنة تُستخدم في تشغيل أنواع محدّدة من القنابل النوويّة.

وقال الصحافيان الجنوب أفريقيان إنّ رودي أوضح أنّ نقل الصاعق جاء في إطار محاولة جنوب أفريقيا تطوير سلاح نووي. وأشار سباركس وريس إلى أن رودي امتنع عن كشف هذه القضية لأنه تلقّى تهديدات من إسرائيل.