باريس ـ بسّام الطيارة

خاص بالموقع- حكمت المحكمة البدائية الأولى على وزير الداخلية المقرب من الرئيس نيكولا ساركوزي، بريس هورتفو، بدفع غرامة مالية قدرها ٧٥٠ يورو، بعدما ثبتت عليه جنحة «الشتيمة العنصرية».
وكان هورتفو يُحادث رئيس مجموعة نواب اليمين الحاكم جان فرنسوا كوبيه، الذي يدعم بقوة قانون حظر النقاب على كامل الأراضي الفرنسية، عندما تقدّمت منه ناشطة لتعرفه على زميل لها يدعى أمين، قائلة له «إنه يأكل لحم الخنزير». فأجابها من دون أن يدرك أن كاميرا موقع صحيفة «لوموند» قائلاً: «ولكن هذا لا يتطابق مع الموديل الذي نعرفه» قاصداً العرب والمسلمين، مضيفاً «إن كان هناك واحد فقط فلا بأس، إلا أن المشاكل تأتي عندما يكونون أكثر من واحد».
ورأى القاضي جويل بويه أن هذا الوصف الأخير هو «عنصري» لأنه يشير إلى كره بسبب انتماء إلى اتنية معينة.
ورغم أنه رأى في الجملة الأولى نوعاً من انتقاص من قيمة الشخص المعني والمواطنين العرب في فرنسا عموماً، على أساس أن المتهم (الوزير) يدمج الجميع في موديل واحد. والجدير بالذكر أن القاضي حكم على هوتفو بأعلى غرامة ينص عليها القانون، وفرض عليه نشره في الصحف.