خاص بالموقع - نُقل النائب الإيطالي، فرانكو بارباتو، إلى المستشفى بعدما تلقى لكمة على عينه أثناء جلسة حامية في البرلمان اندلعت خلالها مشاجرات بين النواب المعارضين والنواب المؤيدين لرئيس الحكومة سيلفيو برلوسكوني.

وذكرت وسائل إعلام إيطالية أن الشجار اندلع على خلفية مشروع بناء مراكز اجتماعية للشبان، وقد اتهم النائب فرانكو بارباتو من حزب «إيطاليا القيم» المعارض، وزيرة الشباب جورجيا ميلوني، المنتمية إلى حزب «شعب الحرية» الذي يتزعمه برلوسكوني، بدعم المشروع لمصلحة أجندتها السياسية الخاصة.
وقال إن الوزيرة «عجوز وصاحبة أفكار عجوزة».
وقد منع الحراس النائب بابربارا سالتامارتيني من الوصول إلى بارباتو، غير أنه أفيد بأن زملاء ميلوني تمكنوا من الإمساك به.
وقد سمع أحد النواب الموالين وهو يوجه السباب لبارباتو الذي غادر مجلس النواب في سيارة إسعاف نقلته إلى المستشفى في روما.
ونقلت وكالة «أنسا» عن بارباتو قوله: «لقد لكموني في عيني، لا أزال أنزف... لنأمل الأفضل».
وقد سعى الحراس إلى ردّ النواب، غير أن بعضهم تمكن من مهاجمة نواب الحزب الآخر. وعُلِّقت الجلسة قبل أن تعود وتستأنف في أجواء متشنجة.

(يو بي آي)