خاص بالموقع - حذّرت صحيفة «كومرسانت» الروسية من أن البرقيات الدبلوماسية الأميركية التي سرّبت وستنشر على موقع «ويكيليكس» في الأيام المقبلة يمكن أن تضر بالعلاقات بين موسكو وواشنطن. وكتبت أن البرقيات السرية «تتضمن تقارير عامة عن الوضع السياسي في روسيا وتوصيفات تنطوي على انتقاد» للقادة الروس.

وقالت الصحيفة إن «مصدراً قريباً من إدارة الموقع أوضح أن الوثائق تحوي تسجيلات لمحادثات بين دبلوماسيين أميركيين وسياسيين روس، وتقارير عن أهمّ الأحداث التي شهدتها روسيا، وتحليل لما يجري في البلاد وسياستها الداخلية والخارجية». وأضافت إن وزارة الخارجية «لم تبلّغ رسمياً بأي تسرّب للوثائق، لكن بعض الملفات قد تكون نقلت إلى مسؤولين روس عن طريق السفارة الأميركية في موسكو».
ولم يكشف «ويكيليكس» مضمون الوثائق الجديدة التي سينشرها، واكتفى بالقول إنها ستكون أكبر «بسبع مرات» من الوثائق المتعلقة بالعراق، والتي بلغ عددها 400 ألف.

(أ ف ب)