السعودية: خسارة في سوريا وانتحار في لبنان

  • 10
  • ض
  • ض

10 تعليق

التعليقات

  • منذ 6 سنوات مجهول :
    ‫القرآن و القتل
    ‫أن حالات أجازةالقتل في القرآن الكريم محددة حصراً . لذلك لا يجوز على الأطلاق ... على الأطلاق ... على الأطلاق ... الفتوى في القتل و يجب أعمال مبادئ تحريم القتل و هي : حرم الله قتل النفس إلا بالحق .... و من قتل نفساً مؤمنة بغير حق كأنما قتل الناس أجمعين .. و ما كان لمؤمن أن يقتل مؤمناً إلا بالحق .... و لكون شبهة البراءة مقدمة على شبهة الإيدانة. و لا يجوز التوسع في التفسير و توسيع إطار تطبيق الحدود. و لإقامة الحد لا بد من توفر أسباب و شروط هامة و قطعية تعود لأولي الأمر الذي توافق عليه المجتمع و لا يحق لأي أنسان مهما علا مقامه و شأنه أن يبادر الى إقامة الحد بنفسه . الرجاء .... الرجاء ...... الرجاء ..... العودة الى النص القرآني .... الى كلام الله عزّ و جلّ وحده في إقامة حد القتل لأنه هو سبحانه و تعالى صاحب النفس .. و هو وحده له الملك ..... و هو وحده من يأخذها ، و للبيان تتمة
  • منذ 6 سنوات مجهول :
    ‫يا علماء الاسلام من اعلام
    ‫يا علماء الاسلام من اعلام السلفية المؤمنون بالله الاتقياء دوركم الان اهم من اي دور في تاريخكم وهو حفظ الاسلام والعمل علي محاربة الكاذبين والارهابيين والوقوف في وجه المشوهين لرسالة الرسول الاعظم الذي ارسل رحمه للعالمين وليس نقمة.
  • منذ 6 سنوات مجهول :
    ‫ما من دين
    ‫ليس من دين على هذه الأرض يشرّعُ القتل ، وما من دين بالإكراه ، اما الذين يغرر بهم من قبل رجال دين يقبضون المال ثمناً لقتل الناس ، فهؤلاء لا يفهمون من الدين إلا ما يقال لهم وما ُتملأ به رؤوسهم ، فلماذا لا يعتقل هؤلاء الذين يحرضون على القتل، ولماذا لا تُنشأ مؤسسة دولية تلاحق هؤلاء ، وتقاضيهم امام محاكم دولية ، على ان تنفذ بحقهم اشد العقوبات ، كما تفرض عقوبات دولية من قبل مجلس الأمن والأمم المتحدة ، بحق كل دولة يثبت انها تغذي الإرهاب ، وتدعم الإرهابيين....
  • منذ 6 سنوات مجهول :
    ‫لا حول ولا قوة الا بالله
    ‫لا حول ولا قوة الا بالله
  • منذ 6 سنوات عبدالله السعودي عبدالله السعودي:
    ‫السعودية ضد الارهاب
    ‫السعودية تحارب الارهاب بكل امكانيتها ، تحارب القاعده في السعوديه واليمن وسوريا وكل مكان لان هدف الارهابيين الاساسي هو المملكة ، السعوديون يدعمون الثورة السوريه تحت وضح النهار لكن عن طريق الجيش الحر والائئتلاف,, هذا الخبر لا يصدقه الا الطائفيين المرضى