القاهرة | «من أجل إحياء فن الرقص الشرقي المعروف بأصالته وعراقته، ولأنّنا نقدّر هذا الفن ونؤمن بأنّه جزء من تراث مصر، قرّرنا عرض العمل». بهذه العبارة، استقبل المشاهدون أول من أمس الحلقة الأولى من برنامج «الراقصة» الذي تشارك في لجنة تحكيمه الراقصة دينا، والسيناريست تامر حبيب، والممثلة فريال يوسف. هذه المرّة، دافعت دينا عن مشروعها رغم الانتقادات التي طاولته منذ عرض إعلانه على قناة «القاهرة والناس» للبحث عن مشاركات مصريات في البرنامج الذي يعنى باختيار مواهب في الرقص الشرقي. الحديث عن إلغاء البرنامج وقتها لم يكن سوى محاولة لتهدئة الرأي العام لإنجاز التصوير الذي انتهى قبل شهر رمضان. هكذا، ستكون كل الحلقات مسجلة، بما فيها الأخيرة التي تفوز فيها مشتركة أوكرانية. جولة عالمية بين مهرجانات الرقص الشرقي أجرتها دينا قبل التصوير، فضلاً عن لقاءات مع راقصات من مختلف الجنسيات لاختيار 27 راقصة للبرنامج. ينقسم الأخير إلى ثلاث مراحل. بعد اختيار 27 مشتركة من قبل الحكام الثلاثة، تبدأ المرحلة الأولى في 9 حلقات حيث تتنافس الراقصات لتفوز في كل حلقة واحدة، وتخسر اثنتان. أما في المرحلة الثانية، فتصعد ثلاث راقصات على المسرح لاختيار إحداهن لحمل لقب «الوصلة الضعيفة».


هكذا، تُستبعد راقصة على مدار 12 حلقة، ما يُدخل 7 متسابقات إلى المرحلة الثالثة التي تغادر فيها راقصة كل حلقة قبل اختيار الفائزة. لم يتوقف الاعتراض على «الراقصة»، حتى وصل إلى «الأزهر» (راجع المقال أدناه)، ما يهدد البرنامج في ظل قوانين الإعلام التي تتيح للحكومة وقف أي قناة استناداً إلى عبارات فضفاضة مثل «القيم والعادات والتقاليد».




«الراقصة»: كل أحد واثنين وثلاثاء ــ 22:00 مساءً على «القاهرة والناس»