عرض وزير حقوق الإنسان العراقي محمد مهدي البياتي، أمس، انتهاكات ارتكبها تنظيم «داعش» شمالي وغربي البلاد على مدى عام.

وقال البياتي، في مؤتمر صحافي عقده لمناسبة مرور عام على اجتياح «داعش» لأراضي العراق ،«إن تنظيم داعش قتل (547) سجيناً من سجن بادوش في الموصل على أساس مذهبي». وأضاف أن «المتشددين أعدموا (1700) منتسب وطالب من طلبة القوة الجوية في معسكر سبايكر بمحافظة صلاح الدين شمالي بغداد».
وأوضح البياتي أن السلطات العراقية عثرت على 13 مقبرة في محافظة صلاح الدين، 10 منها في مجمع القصور الرئاسية و3 في منطقتَي العلم والدور.

وأضاف أنه رفع 597 رفاتاً من مقابر القصور الرئاسية و16 رفاتًا من ناحيتي العلم والدور، جرى تسليمها إلى معهد الطب العدلي لمعرفة هويات اصحابها، وترجح السلطات العراقية أن يكون الرفات لضحايا مذبحة «سبايكر».
وبيّن الوزير العراقي أن «المتشددين أعدموا المئات من أبناء العشائر المناهضة لوجودهم، إضافة إلى استهداف الأقليات من المسيحيين والتركمان والشبك والإيزيديين وإعدام المئات منهم والاستيلاء على ممتلكاتهم».
كما لفت إلى استهداف مقاتلي «داعش» للفئات الضعيفة من النساء والأطفال وذوي الإعاقة وكبار السن، وقال إن «داعش» اختطف 900 امرأة إيزيدية وباع عدداً كبيراً منهن في أسواق النخاسة في نينوى وبعض المحافظات السورية، كما أجبر النساء على ما يعرف بـ«جهاد النكاح»، وجنّد الأطفال في القتال واستخدمهم دروعاً بشرية.
وقال أيضًا إن مسلحي التنظيم دمروا 42 كنيسة تدميراً كاملاً، و25 معبداً يعود إلى المكون الإيزيدي، وأعدادًا كبيرة من المساجد والحسينيات ومراقد الأنبياء والأولياء، فضلاً عن ممارسة التضييق على الحريات وانتهاكه للجوانب الصحية والاقتصادية.
(الأناضول)