ضمن جولتها العالمية التي انطلقت في أيّار (مايو) الحالي، تلتقي ياسمين حمدان (الصورة) الجمهور البيروتي غداً، لتضخّ جرعة جديدة من ألبومها الأخير «يا ناس» (2013 ــ مؤلّف من 13 أغنية) الذي يمثّل عنوانه اسم الجولة أيضاً. الجولة التي تشمل دولاً عدّة بينها ألمانيا والولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وروسيا وكندا واليونان ومصر وتونس والمغرب، تأتي بعد مشاركتها في فيلم جيم جارموش «وحدهم العشّاق بقوا أحياء» (Only Lovers Left Alive) التي زادت من رصيدها في الخارج. تعود ياسمين بعد كل نجاح تحققه لتحيي حفلاً في المدينة الصغيرة التي شهدت انطلاقتها الموسيقية.

ياسمين صورة الفتاة الشرقية السمراء المتحرّرة في أدائها، خرج صوتها من شوارع بيروت التي كانت مسرحاً للحرب لسنوات، مع فرقة «سوب كيلز» برفقة زيد حمدان، في قالب موسيقي مختلف عن السائد آنذاك. غادرت العاصمة اللبنانية إلى الإمارات في طفولتها بسبب الحرب، ثم عادت إليها لتنطلق مع زيد في مشروع «سوب كيلز» التي مثّلت نواة ما عُرف في ما بعد بفرق الـ«أندرغراوند» في لبنان، وأصدرت معها ثلاثة ألبومات لتغادر بعدها الفرقة وبيروت إلى فرنسا. خاضت ياسمين تجربة أولى نحو العالمية تحت اسم «ياس» في Arabolgy عام 2009 مع المنتج Mirwais الذي يعمل مع مادونا. انقسمت الآراء والأذواق حوله، لكنّها لقيت تشجيعاً برغم ذلك واستضافتها «مهرجانات جبيل الدولية».

مثّل ألبوم «يا ناس» الذي تعاونت في إصداره مع المنتج مارك كولين انطلاقة ومغامرة جديدة لياسمين، وتعود من خلاله إلى خلفيّتها الموسيقية العربية والشرقية، هي التي كانت قد غنّت في البدايات لعبد الوهاب وأسمهان على طريقة «سوب كيلز».
في جولتها «يا ناس 2015»، تغنّي غداً «بيروت» لعمر الزعني و«إن كان فؤادي»، و«لا مش أنا اللي أبكي» لمحمد عبد الوهاب، وتضيف أعمالاً لأسمهان ونجاة الصغيرة، فضلاً عن مختارات أخرى من أعمالها مع Soap Kills.
اختار جيم جارموش أغنية «حال» من ألبوم «يا ناس»، لتكون ضمن موسيقى فيلمه الأخير «وحدهم العشّاق بقوا أحياء»، وأدّتها ياسمين في مشهد من الفيلم. الأغنية مرشّحة اليوم لأوسكار عن فئة «أفضل أغنية لفيلم»، علماً بأنّه سبق للفنانة المولودة عام 1976 أن شاركت في موسيقى أكثر من فيلم ناجح، وخصوصاً مع زوجها المخرج الفلسطيني إيليا سليمان، مثل «يد إلهية» و«الزمن الباقي».
لعلّ كل هذه المشاركات والنشاطات تدلّ على صوابية قرارها الخروج من لبنان للبحث عن فضاءات جديدة. ها هي على غلاف مجلة «رولينغ ستون» تُلقّب بـ«الملكة»: «تعرّفوا إلى ملكة الفن العربي المستقل» (Meet the Queen of the Arab indie scene). أما في صحيفة «نيويوك تايمز» الأميركية، فقد قيل عنها إنّها «صوت الموسيقى العربية المعاصر»، لتصفها «ليبراسيون» و«لو موند» و«لو فيغارو» الفرنسية و الـ«غادريان» البريطانية وغيرها من الصحف العالمية بـ«أيقونة الأندرغرواند اللبناني».
إذاً، غداً أنتم على موعد مع حمدان، التي تنضم إليها نخبة من الضيوف المميّزين، في رحلة من الموسيقى الإلكترونية والفولك والبوب. أما جديد حمدان، فهو ألبوم Best Of، الذي أنجزته مع زيد حمدان ويتضمّن مختارات من أغنيات اشتهرت بها Soup Kills.

* جولة «يا ناس»: غداً ــ 21:00 ــ O1ne (واجهة بيروت البحرية). للاستعلام والحجز: 70/939191 و01/999666