أعلنت وزارة الخارجية المصرية أنها تنسّق مع السلطات السعودية والعمانية لتسهيل إجلاء الراغبين من رعاياها في اليمن إلى القاهرة من خلال المنافذ الحدودية التي تحددها الدولتان المذكورتان، وذلك في ضوء تدهور الأوضاع الأمنية وقصف المطارات الذي أدى إلى تعليق غالبية الرحلات الجوية. وبحسب الخارجية المصرية، وافقت السلطات العمانية على السماح للمواطنين المصريين بعبور الحدود عن طريق مراكز حدودية عيّنتها.


بدورها، دعت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأردنية صباح الرافعي الرعايا الأردنيين في اليمن إلى الاتصال بوزارتها أو بالسفارة الأردنية في اليمن لتثبيت عناوينهم وأرقام هواتفهم وأماكن وجودهم، تمهيداً لتنفيذ «خطط عدة وضعتها الوزارة لإجلاء الرعايا وفق التطورات والأحداث الحاصلة».
وفي حين لا توجد تقديرات رسمية، قدّرت تقارير مصرية محلية عدد المصريين العاملين في اليمن بحوالى 18 ألف شخص، يعمل أغلبهم كمدرسين وأطباء وممرضين. وقدرت الرافعي أعداد مواطنيها في اليمن ما بين 500 شخص إلى ألف شخص، بينهم 350 طالباً جامعياً، مشيرة إلى غياب إحصائية دقيقة لأعدادهم، وإلى أن الهدف من دعوة وزارتها هو إحصاء أعدادهم ووضع خطة لإجلائهم وفق أي طارئ.

(الأناضول)