العماد ميشال عون

11 شارع فالسبورغ
باريس
75017

باريس، في 2 كانون الثاني 2005

سيادة الدكتور بشار الأسد
رئيس الجمهورية العربية السورية
دمشق

كلنا يدرك دقة المرحلة التي تعيشها منطقة الشرق الأوسط وما ينعكس منها على سوريا ولبنان، بالإضافة إلى القرار 1559 الصادر عن مجلس الأمن بتاريخ 3 ـ 9 ـ 2004، والذي ينص على وجوب انسحاب القوات السورية من لبنان.

ولما كان هذا القرار يثير تأويلات شتى، حول مراميه وغاياته، كما تُشن حروب نوايا على مؤيديه ونحن منهم، دعونا مختلف التشكيلات السياسية اللبنانية، إلى لقاء خارج لبنان بعيداً عن أجواء الضغوط أحياناً والمزايدة أحياناً أخرى، آملين أن نصل في نهاية هذا اللقاء إلى عدم تفسير القرار الدولي بما لا يحتويه، والتفاهم على تنفيذه بما يضمن استقلال وسيادة لبنان، مع المحافظة على أفضل العلاقات مع الجمهورية السورية. ولما كانت الدولة السورية هي المعنية الأولى بالانسحاب العسكري من لبنان وتبدي قلقاً وهواجس من تنفيذه، فإننا نطلب من سيادتكم أن ترسلوا موفداً يمثلكم للمشاركة في هذا اللقاء، ونحن على يقين بأن هذه الهواجس ستتبدد بعد حوار صريح حول مسببات القلق.

وتفضلوا بقبول فائق الاحترام