■ فارقت الطفلة إنعام ربيع (ستة أشهر) الحياة أخيراً أمام إحدى مستشفيات عكار (شمال لبنان) بسبب رفض المستشفى إدخالها لأنّ عائلتها لا تملك المال. حادثة، أثارت سخط اللبنانيين الذي عبروا عن ذلك عبر هاشتاغ #ليه_ما_سكّر_المستشفى. وتساءل الناشطون عن سبب عدم إقفال هذا المستشفى ومعاقبة المتورطين في الحادثة، وعن سبب هذا «الانفلات». ورأى بعض المغردين أنّ الفقير قدره الموت لأنّه «غير مدعوم»، فيما استشهد البعض بالبلدان المتحضرة التي كانت لتعاقب المستشفى على أي فعل شنيع، بينما في بلادنا «إذا مات مريض عَ باب المستشفى بيخربوا بيت أهل المريض».


■ «جمهورية الموز»، تسمية لطالما التصقت ببلاد الأرز. وأعاد الناشطون استذكارها عبر هاشتاغ #بجمهورية_الموز. مساحة عبّر فيها هؤلاء عن الفساد المستشري في لبنان على مختلف الأصعدة، وقد غرّد أحدهم قائلاً: «يدفع دماً يصبح إرهابياً. والذي يقضي حياته في أحضان الاحتلال يغدو استقلالياً ويحاضر بالعفة».

■ لأسبوع كامل ظل اسم الإعلامية اللبنانية ماريا معلوف متداولاً على شبكات التواصل الاجتماعي. ظهور معلوف في برنامج «المتهم» على lbci الأحد الماضي، والتصريحات الجدلية أدلت بها، كانت كفيلة ببقاء اسمها قيد التداول الافتراضي. هاشتاع #أوصف_ماريا_معلوف، خصصه الناشطون للسخرية منها، ولتوجيه الاتهامات إليها. اتهامات وصلت إلى حد الشتائم. أما السخرية، فيمكن اختصارها بتركيز روّاد السوشال ميديا على عمليات التجميل الظاهرة على وجه معلوف وجسدها.

■ لم يكن الجدل الذي أثارته مريم نور بعد انتهاء حلقة «بلا تشفير» (الأربعاء ــ 21:20 على «الجديد» مستغرباً. فالضجة ترافقها بعد كلّ إطلالة إعلامية، خصوصاً لجهة التصريحات النارية. الناشطون تفاعلوا مع نور بسخرية وكان التركيز على علاقتها بالكواكب وبالعالم الغيبي.