البقاع ــ الأخبار

ومن شتورة حيث «النكتة» انطلقت على القرى المجاورة تهكماً، فقد سجل تزكية 9 بلديات في قضاء راشيا. ففي كفردينس فوجئ عدد من الزملاء الصحافيين بالهدوء الذي تنعم به البلدة. أما عين عرب المتاخمة للحدود السورية فقد تحولت الى خلية نحل من سكانها القاطنين في بيروت الذين توافدوا لتمضية عطلة نهاية الاسبوع من دون ضجيج انتخابي لم تعتده بالأساس.
وغصت ضفاف بحيرة القرعون بعدد من المتنزّهين من عين زبدة وباب مارع بعد ان فازت بلديتهما بالتزكية، وقد استطاع عدنان عواضة تنظيم أكثر من وجبة غداء مع عرق بلدي في مطعمه بعد بدء موسم السياحة على ضفاف البحيرة التي شهدت توافداً من القرى والبلدات المجاورة هرباً من الانتخابات البلدية و«وجع رأسها» على حد قول نور شوشر من بلدة القرعون. وفي قضاء بعلبك اقترع سكان 21 قرية فازت بلدياتها بالتزكية في انتخابات محدودة لعدد من المخاتير فيما توجه شبابها الى مساندة «حلفاء» لهم سياسياً في بلدات شهدت معارك انتخابية او تمضية الوقت قرب عيون أرغش وعند شلال شليفا.