علّقت السلطات الصحية في الفلبين، اليوم، استخدام لقاح «أسترازينيكا» لمن تقلّ أعمارهم عن 60 عاماً، إلى حين التحقق من التقارير التي صدرت عن الخارج، حول احتمال تسبّبه في تجلّطات دموية.

في هذا الإطار، قال رئيس إدارة الغذاء والدواء، رولاندو إنريكي دومينجو، إن قرار التعليق المؤقت، جاء بعد أن أوصت وكالة الأدوية الأوروبية بإدراج التجلّطات الدموية ضمن الآثار الجانبية النادرة للقاح، بالرغم من عدم وجود تقارير عن حالات عانت من هذا الأثر الجانبي في بلاده.

وفي خطوة مماثلة، أعلنت السلطات، في إسبانيا، أنها ستحصر استخدام لقاح «أسترازينيكا» بمن تجاوزوا الـ60 عاماً. وقالت وزيرة الصحة الإسبانية، كارولين دارياس، في مؤتمر صحافي، أمس: «سنواصل إعطاء لقاح أسترازينيكا، ولكن لمن هم فوق الستين، لنحذو بذلك حذو عدد من الدول التي اتخذت إجراءات مماثلة».

يشار إلى أنّ الفلبين تلقّت، حتى الآن، 525 ألفاً و600 جرعة من لقاح «أسترازينيكا»، أي ما يعادل نحو خُمس ما تلقّته البلاد من لقاحات للوقاية من المرض عبر مبادرة «كوفاكس». ومن المقرّر أن تتسلّم الشهر القادم 2.6 مليون جرعة أخرى عبر القطاع الخاص، علماً أن حملة التلقيح في البلاد انطلقت في الأول من آذار الماضي.
(رويترز، الأناضول)

اشترك في «الأخبار» على يوتيوب هنا