هل يكفي أن تكون شاباً وتمتلك هاتفاً خلوياً وعلى تماسٍّ يومي مع أحدث التقنيات، لكي تكون جاهزاً لاستخدام الخدمات المصرفيّة الرقميّة؟ مما لا شك فيه، أن فئة الشباب قد تكون أكثر استعداداً من غيرها لاكتشاف أحدث التكنولوجيا المصرفيّة وتجربتها. لكن أحد أبرز العوائق التي تواجهها هذه الشريحة في هذا المجال، غياب ثقافتها الماليّة بحكم حداثة سنّها. من اختبر منهم الخدمات الرقميّة لم يخب ظنه، فوجد فيها سهولة وبساطة وكسباً للوقت، لكن يبقى الكثيرون من المترددين أو غير الضليعين بهذه الخدمات... وهنا يكمن دور المصارف