هادي حمزة، اختار أن يجازف وأن يغامر بوظيفته ليحقق حلم حياته بإنشاء شركة Genius Map المتخصصة في مجال الحساب الذهني وتفعيل عمل الدماغ لدى الأطفال من عمر 4 سنوات حتى 14 عاماً. فبحكم عمله أستاذاً للرياضيات براتب لا يتعدى 500 دولار شهرياً، طلبت منه المدرسة أن يعمل على تطوير مادة الرياضيات، وعلى هذا الأساس تواصل مع مؤسسة تعنى بتدريس الحساب الذهني، وتقدم باقتراح في هذا الخصوص إلى إدارة المدرسة التي رفضت الفكرة. لكن الرفض لم يؤثر بعزيمة هادي، الذي كان مؤمناً بجدوى الحساب الذهني الفوري وآثاره الإيجابية لناحية تطوير عمل الدماغ لدى الأطفال وتنشيط ذاكرتهم وقدراتهم العقلية. لذلك، لم يتردد للحظة في تقديم استقالته من المدرسة مع نهاية العام الدراسي لتأسيس الشركة.
دورات تدريبية للتعلم والتحضير للنجاح


قدراته المادية الشحيحة، لا بل شبه المعدومة، لم تعرقل جهوده، فاستأجر مكتباً بقيمة 300 دولار شهرياً، واشترى جهاز كمبيوتر مستعملاً بسعر 50 ألف ليرة لبنانية، وتعاقد مع سكرتيرة رضيت بأن تعمل في الثلاثة أشهر الأولى من دون راتب ريثما ينطلق العمل. وهكذا أبصرت Genius Map النور عام 2007. ولأن هادي أراد للشركة أن تعمل بتميّز، قرر الاستفادة من التجربة اليابانية في مجال الحساب الذهني، التي تُعَدّ الأفضل في العالم، ولهذا تعاون مع وزارة التربية اليابانية، حتى اختارته الوزارة سفيراً لها في منطقة الشرق الأوسط في مجال نشر الحساب الذهني. وعام 2016، وفي مؤشر على مدى توسع عمل الشركة، نظمت Genius Map أكبر مسابقة في مجال الحساب الذهني على مستوى العالم بعد الصين.
تنتشر Genius Map اليوم في لبنان وفي عدد كبير من الدول العربية والأجنبية، وتتعاون مع أكثر من 80 مدرسة على مجمل مساحة الأراضي اللبنانية، وتوفر خدماتها لأكثر من 25 ألف تلميذ.