يعوّل بنك لبنان والمهجر بشكل كبير على الاستثمار في مجال التكنولوجيا المصرفية بهدف تأمين أعلى مستويات الراحة والأمان لعملائه، موفراً لهم شتى أنواع الخدمات الإلكترونية التي تلبي احتياجاتهم كافة. عن هذه الخدمات ومنافعها ومدى جاذبيتها للعملاء تحدثنا نائب مدير عام - مديرة صيرفة التجزئة في المصرف جوسلين شهوان


ما هي أحدث الخدمات المصرفية الإلكترونية التي توفرونها؟
يسعى بنك لبنان والمهجر باستمرار إلى تطوير وإضافة خدمات جديدة تتناسب ونمط عيش اللبنانيين ورغبتهم في مواكبة كلّ ما هو جديد ومتطور. وتندرج أهم المنتجات المصرفية التي قام المصرف باستحداثها تحت مظلّة الصيرفة الإلكترونية من خلال تطبيق eBLOM والذي تتميّز جميع الخدمات المتوافرة فيه بسهولة تفعيلها والاستفادة منها أينما كان العميل في العالم، وفي أي وقت أراد. ومن الملاحظ أن اعتماد الصيرفة عبر الإنترنت لم يطل جيل الشباب فحسب، بل الشرائح العمرية كافة، ويعود ذلك إلى نشر ثقافة الصيرفة عبر الإنترنت من خلال وسائل عدة، منها خلق شخصية «تانت وداد» التي تمثل فئة من المجتمع تقوم باستعمال خدمات مصرفية عبر الإنترنت بطريقة سهلة، سريعة وآمنة. وهذا ما أدى إلى زيادة ملحوظة في عدد مستخدمي تطبيق eBLOM. أما أبرز الخدمات التي أطلقها المصرف فهي: خدمة BLOMPay الأولى من نوعها في لبنان، والمتوافرة عبر تطبيق eBLOM، والتي تتيح لحاملي بطاقات بلوم فيزا كافة، ما عدا الـmini و الـelectron، دفع مشترياتهم في لبنان والعالم، أكانت عبر بطاقات التقسيط أم تلك المباشرة، وذلك من خلال هاتفهم الذكي الذي يعمل على نظام الـAndroid . كذلك خدمة تحويل الأموال مباشرةً عبر eBLOM لأي حساب آخر في لبنان أو الخارج من دون الحاجة إلى توقيع أي طلب في الفرع، وخدمة استبدال نقاط وأميال بلوم الذهبية عبر أي موقع إلكتروني، التي تسمح لحامل بطاقة بلوم عند استخدامه للبطاقة على أي موقع إلكتروني في العالم، الدفع من خلال نقاطه أو أمياله الذهبية، وذلك عبر تطبيق eBLOM للهواتف الذكية. ويضاف إلى ما سبق خدمة الـExtended Advisory التي تتيح التواصل مع فريق خدمة الزبائن في أي وقت ومن أي مكان، عبر تطبيق eBLOM، وذلك من خلال المحادثة المباشرة عبر الفيديو (لغاية الساعة 5:30)، أو عبر الكتابة (على مدار الساعة)، من أي جهاز موصول بالإنترنت.

هل من نسب عن أعداد عملائكم الذين يستخدمون الصيرفة الإلكترونية وهل لاحظتم إزدياداً في أعدادهم وهل الزيادة تعد مقبولة أو خجولة؟
تعدّ خدمتا الـeBLOM والـMobile Banking من أنجح الخدمات الإلكترونية المصرفية التي اعتمدها بنك لبنان والمهجر والتي تحظى برواجٍ كبيرٍ نظراً إلى ارتفاع الطلب عليها من قبل الفئات العمرية كافة وذلك لكونها سهلة الاستخدام، فقد استطاع التطبيق أن يحصل على أكثر من 30.000 تنزيل في الأشهر الأولى من إطلاق الحملة.

هل من ترابط بين الفئات العمرية للعملاء واستخدام الخدمات المصرفية الإلكترونية؟
لا تتطلّب هذه الخدمات إطلاعاً واسعاً في مجال الإلكترونيات لأنها سهلة الاستخدام وتناسب كل شرائح المجتمع.

تعمد بعض المصارف حول العالم إلى نشر التوعية المالية وخاصة عند جيل الشباب من خلال ألعاب وبرامج ترفيهية عبر تطبيقاتها الهاتفية ومواقعها عبر الإنترنت هل قد تفكرون في اعتماد حلول مشابهة؟
لا بدّ من الحديث هنا عن برنامج NEXT المخصّص لجيل الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين ١٢ و٢٥ سنة، وهو عبارة عن تطبيق إلكتروني يتضمّن خدمات فريدة من نوعها من ضمنها الـ P2P التي تسمح بإرسال وتلقي الأموال من وإلى أي حامل بطاقة NEXT آخر، فوراً ومن دون أي كلفة إضافية. هذا بالإضافة إلى ميزات أخرى تسمح لمستخدمي تطبيق NEXT الاستفادة منها ومن أبرزها: إرسال الأموال إلى أي شخص في لبنان من خلال خدمة الـeCash المتوافرة على التطبيق، تعبئة أي خطّ Alfa أو touch مسبق الدفع من دون أي كلفة إضافية، الحصول على بطاقة مسبقة الدفع يمكن استخدامها لإتمام العمليات الشرائية في أي متجر داخل أو خارج لبنان أو على أي موقع إلكتروني، أو لسحب المال من أي صرّاف آلي ATM، الاستفادة من حسومات وعروضات حصرية لدى الكثير من المطاعم والمحلات التجارية.

ما هي أبرز مخاوف العملاء من اللجوء إلى الخدمات المصرفية الإلكترونية وكيف تحاولون تبديد هواجسهم؟
مع تطوّر الإنترنت، انتشرت ظاهرة تعنى بسرقة الهوية الإلكترونية للعملاء عبر الاستيلاء على البيانات الشخصية المرتبطة بالخدمات المصرفية عبر الإنترنت. وفي هذا الإطار قام بنك لبنان والمهجر بتثبيت أجهزة على الصراف الآلي لمنع نسخ وتزوير بطاقات الدفع والائتمان إضافة إلى كاميرات المراقبة ووضع سقف للسحوبات عبر تلك البطاقات واستحداث أنظمة للكشف المبكر عن الاحتيال المتعلق ببطاقات الدفع والائتمان وغيرها. والجدير بالذكر أنه باستطاعة العميل التحكم بسقف الأمان للبطاقة عبر تطبيق eBLOM في أي وقت كان. إضافةً إلى ذلك، اعتمد بنك لبنان والمهجر أساليب إثبات الهوية الإلكترونية وفق المعايير الدولية لتأمين النفاذ إلى الخدمة المصرفية عبر الإنترنت وتقوم هذه الأساليب على عاملين مختلفين الأوّل هو كلمة سر ثابتة والثاني رمز متغيّر صالح للاستعمال لمرة واحدة ويرسل للعميل عبر رسائل قصيرة إلى هاتفه الخلوي أو إلى بريده الإلكتروني.

هل توفرون حلولاً إلكترونية للتجار و للشركات وما هو تأثير هذه الخدمات على التجارة؟
لقد طوّر بنك لبنان والمهجر خدمة eBLOM المصرفية للشركات، وهي منصة إلكترونية للصيرفة عبر الإنترنت، تسمح للشركات بإدارة مدفوعات الرواتب وتسوية المدفوعات عبر إرسال التحويلات المحلية والدولية بشكل فعّال من خلال موقع آمن وسهل الاستخدام ومن دون الحاجة إلى زيارة الفرع.