بدأت اليونان بوضع قواعد لدخول المسافرين إليها في شهرَي حزيران وتموز، وذلك بهدف تشجيع السيّاح على القدوم إلى البلاد، وتقليل خسائر قطاع السياحة فيها.

وسيكون على جميع القادمين إلى اليونان، حتى منتصف حزيران المقبل، إجراء اختبار للكشف عن احتمال إصابتهم بفيروس «كورونا»، على أن يبيتوا في فندق مخصّص، وفي حال ثبوت إصابتهم يجب أن يخضعوا للحجر لمدة 14 يوماً، أما إذا كانت نتيجة الفحص سلبية، فسيمتد الحجر الذاتي لمدة سبعة أيام فقط.
وفي الفترة الممتدة بين منتصف حزيران وأول تموّز، ستطبق اليونان قواعد الاختبار والحجر الصحي ذاتها، ولكن على المسافرين القادمين من بلدان ضمن «قائمة المناطق المتأثرة» بالوباء، والتي وضعتها هيئة سلامة الطيران في الاتحاد الأوروبي.
وتشمل تلك القائمة تسع دول أوروبية، هي: فرنسا، بلجيكا، إيطاليا، هولندا، بولندا، البرتغال، إسبانيا، السويد والمملكة المتحدة، و26 دولة خارج أوروبا، بما في ذلك الهند والولايات المتحدة وتركيا (لبنان خارج تلك الدول).
وتنطبق قواعد الحجر الصحي أيضاً على الركاب العابرين عبر تلك الدول، فيما سيخضع المسافرون من مواقع أخرى بما في ذلك ألمانيا، وهي مصدر رئيسي للسياح في اليونان، لاختبارات عشوائية عند الوصول.
ومن بداية تموز، سيخضع جميع المسافرين لاختبارات عشوائية عند الوصول، ولكن سيتم الإعلان عن قيود إضافية على المسافرين من دول معينة في وقت لاحق.