◄ خلال الاجتماع الذي عقده أمس «المجلس الوطني للإعلام المرئي والمسموع»، قرّر هذا الأخير فتح سجلّ «للعلم والخبر الخاص بالمواقع الإلكترونية». الخطوة التي تبدو مستغربة في ظل غياب أي تشريع ينظّم عمل الشبكة العنكبوتية في لبنان، يصفها نائب رئيس المجلس إبراهيم عوض بالـ«طبيعية. إنها خطوة تهدف إلى تنظيم هذا القطاع في انتظار صدور تشريع».


وماذا عن وضع البعض هذه الخطوة في خانة الرقابة غير المباشرة؟ ينفي عوض ذلك، معلناً أنّ «هذا السجلّ لا يقدّم ولا يؤخّر، ومن لا يعطينا علماً وخبراً قبل إطلاق موقعه هو حرّ في ذلك، ولا يمكننا ملاحقته أو إجباره على ذلك. نحن نريد فقط إعداد هذا القطاع ريثما يصدر القانون الذي ينظّمه». كذلك ناقش المجلس ما ورد في أربع حلقات تلفزيونية هي «لول» على otv، و«أحمر بالخط العريض» على lbc، و«بموضوعية» على mtv، و«سيرة وانفتحت» على «المستقبل». وقد أعدّ المجلس تقريراً عن المخالفات التي وردت في الحلقات، على أن يعرض هذا التقرير بنفسه على رئاسة مجلس الوزراء قريباً. كذلك يناقش المجلس في جلسته المقبلة حلقات من برامج «وردت فيها تجاوزات لدفتر الشروط المعمول به».

◄ علمت «الأخبار» أن تقرير لجنة تقويم الأداء الإعلامي لـ«التلفزيون المصري» في مجزرة «ماسبيرو» تضمّن توصيات لم تنفذ حتى الآن. وهو ما يتناقض مع تصريحات وزير الإعلام أسامة هيكل الذي تعهّد بتنفيذ كل ما جاء في التقرير. وهذا الأخير برّأ التلفزيون الرسمي من تهمة التحريض ضد الأقباط، وأوصى بأن يعتذر التلفزيون من الجمهور على الهواء مباشرة، إلى جانب التحقيق مع كل العاملين المشاركين في التغطية، من محررين ومراسلين ومذيعين، وعدم الاكتفاء بمعاقبة المذيعة رشا مجدي التي قدّمت التغطية ذلك اليوم. لكن التحقيق لم يحصل حتى الآن، ولم يعاقب أيّ من المشاركين في التغطية التحريضية.

◄ نفت ليلى عقل، مديرة العلاقات العامة لشركة «برومو ساين» المسؤولة عن اختيار المطربين في أوبريت «بكرا»، أن تكون الشركة قد وجّهت دعوة إلى عمرو دياب للغناء في الأوبريت. وأكدت أن كوينسي جونز وجّه دعوتين إلى فنّانين مصريين هما شيرين عبد الوهاب وتامر حسني.

◄ أعلن عمر الشريف نيّته اعتزال الفن نهاية العام المقبل بسبب ظروفه الصحية التي تؤثر على أدائه. وقال النجم العالمي إنه صار «رجلاً عجوزاً... هل سأعمل حتى نهاية عمري؟». وأضاف الشريف أنه ينوي الاستقرار في مصر حيث يجهز ابنه طارق حالياً شقة له.