◄ رغم أن موعد الجمهور مع مسلسل «الشحرورة»، سيكون في الأول من رمضان، يبدو أن المشاكل والدعاوى ستستمرّ في ملاحقة العمل. وقد رفعت المخرجة ريما الرحباني دعوى أمام قاضي الأمور المستعجلة، بسبب تطرّق العمل إلى حياة والديها فيروز وعاصي الرحباني بخلاف ما جرى الاتفاق عليه بينها وبين الشركة المنتجة وهي «سيدرز آرت بروداكشن». وقالت الرحباني إنها رفعت دعوى قبل يومين، لأن شخصيتي فيروز وعاصي لم تحذفا من العمل كما طلبت، بل جرى استبدال اسميهما بآخرين، مما يعد تحايلاً. من جهتها، نفت الشركة المنتجة أن تكون قد تلقت في الفترة الأخيرة أي دعوى قضائية في هذا الخصوص.


◄ أجّلت محكمة سورية أمس النظر في محاكمة فنانين ومثقفين بينهم ريما فليحان، ومي سكاف، ويم مشهدي، وفادي زيدان، ونضال حسن، وسارة الطويل... نظراً لعدم حضور جميع المطلوبين. وحددت الجلسة المقبلة يوم 17 من آب (أغسطس) المقبل. وكان هؤلاء قد نظموا تظاهرة منتصف الشهر الجاري طالبوا خلالها بوقف هدر الدم في سوريا.

◄ أعلنت ليلى علوي أن وضع اسمها على القائمة السوداء للفنانين المعادين للثورة المصرية «كان مجرد محاولة من بعض الحاقدين للتأثير على مشواري ونجاحي ولا علاقة له بشباب الثورة».

◄ في تعليق على اعتقال الفنان زيد حمدان لساعات ثم إطلاق سراحه أول من أمس، أصدرت مؤسسة «مهارات» ومجموعة «مرصد» بياناً دعت فيه السلطات اللبنانية إلى صون حرية الرأي والتعبير والنقد السياسي في مختلف أشكاله بما فيه التعبير الفني. كذلك دعتا إلى وقف الرقابة المسبقة التي يمارسها جهاز الأمن العام اللبناني على الأعمال الإبداعية بطريقة مخالفة للقانون.

◄ تعرض الممثل المصري محمد رمضان لمحاولة اعتداء على أيدي مجموعة من الشباب. وقال له المعتدون إنهم سمعوا أنه يجسد في مسلسل «دوران شبرا» شخصية شاب مسلم يقع في غرام فتاة ايطالية مسيحية، إلى جانب أعمال أخرى عن التلاقي بين الأديان، وهو ما استفزّهم وأثار غضبهم!

◄ تظاهر أمس عدد من العاملين في مبنى «اتحاد الإذاعة والتلفزيون» احتجاجاً على عدم تنفيذ الوعود المالية التي تلقوها قبل فترة. وأفاد أحد العاملين في المبنى بأنّ المحتجين منعوا وصول أطقم النشرات الإخبارية والبرامج إلى المبنى، وحاولوا السيطرة على استديوهات الإذاعة للمونتاج والهواء التي تبث البرامج الإذاعية المباشرة. إلا أن أمن المبنى تدخل وأغلق الطابق الثاني الذي يضم استديوهات الإذاعة لبث البرامج المباشرة.

◄ أعلنت «هيئة الإذاعة البريطانية ـــــ بي بي سي أن أحد مراسليها في افغانستان وهو أحمد أوميد (25 سنة) قُتل في هجوم انتحاري شنته «حركة طالبان» أمس وراح ضحيته 17 شخصاً. وكان أوميد قد انضمّ إلى «هيئة الاذاعة البريطانية» في عام 2008.

◄ تنظم «جمعية السبيل» أمسية موسيقية (سماع وتحليل) بعنوان «أوبرا فاغنير» من إعداد وتقديم جويل خوري عند السابعة من مساء اليوم في المكتبة العامة لبلدية بيروت (مونو ـــــ الأشرفية).
للاستعلام: 01/203026