◄ بعد «لحظات لا غير» و«مخالب المتعة»، أصدرت فاتحة مرشيد أخيراً روايتها الثالثة «الملهمات» (المركز الثقافي العربي ـــ بيروت/ الدار البيضاء). تواصل الشاعرة والروائية المغربية لعبة الحكي الأثيرة، من خلال قصتي بطليها، أولهما امرأة تسرد قصصها لزوجها الواقع في الغيبوبة، وثانيهما كاتب يعود إلى صور نساء أوقدن الإلهام في داخله. إلى جانب عملها الروائي، صدر لمرشيد تسعة دواوين شعرية ترجمت إلى لغات عدة، فاز آخرها «ما لم يقل بيننا» بـ«جائزة المغرب للشعر» عام 2010.


◄ في «الرحلة الضوئية» (دار الغاوون)، يجمع فاضل سوداني أربعة من أعماله المسرحيّة، هي «الرحلة الضوئية» التي أعطت عنوانها للكتاب، و«النزهة أو النار المتوحشة»، و«أغاني جلجامش»، و«النزهات الخيالية». المسرحي العراقي يخصص النص الأول للتشكيلي الهولندي الكبير فان غوغ، ثمّ يعرّج لاحقاً على أساطير أخرى.

◄ في كتابه «تشريعات العائلة في الإسلام» (دار الساقي) يتناول محمد أبو القاسم حاج حمد مسائل حسّاسة كالحجاب والاختلاط وتعدد الزوجات والتبنّي. بين التزمّت والانفتاح، يحاول الباحث السوداني إرساء رؤية دينية معاصرة تستند إلى النص القرآني في فهم المتغيّرات الاجتماعية، وعلاقة الروح برغبات الجسد وشهواته الطبيعية.

◄ «السماء ليست في كل مكان» هي الرواية الأولى للشاعر السعودي محمد خضر (1976). صدر العمل عن «نادي المدينة المنورة الأدبي» بالتعاون مع «الدار العربية للعلوم ــــ ناشرون». بطل الرواية أبو عديس، يعيش متشرداً في بادية إربة ضائعة بين الجبال، حيث يلتقي زيانة وينقذها من الأسر، قبل أن تهرب منه وتعود إلى جدّة. مصائر تتجاذبها الأعراف والتقاليد في عالم مسحوق.

◄ صدر عن «مركز دراسات الوحدة العربية» كتاب «فلسطين ودول الخليج ـــــ العلاقات الفعلية» ضمن «وقفية عبد المحسن القطان للقضية الفلسطينية». يحمل الكتاب توقيع الباحثة روزماري سعيد زحلان، وقد نقله إلى العربيّة عمر الأيوبي. يراجع البحث الموثّق دوافع حكّام الخليج العربي إلى التأثير في موقف القوة العظمى من القضية الفلسطينية، مثل سعيهم إلى تلافي انتقادات شعوبهم، وعلاقتهم الملتبسة
بالأميركيين.

◄ قصص ورسائل كتبت بين 1985 و2008، ونشر بعضها في دوريات لبنانية منها «المسيرة» و«ملحق النهار الثقافي»، جمعها حبيب يونس أخيراً في كتاب بعنوان «عكاز السماء». العمل هو الإصدار السابع للكاتب والشاعر اللبناني، وكان قد نشر العام الماضي ديواناً باللهجة العاميّة اللبنانية بعنوان «عمر ما بينطر حدا».

◄ صدر حديثاً عن «المنظمة العربية للترجمة» كتاب «تقاسم المعارف ـــــ الخطاب التاريخي والخطاب النياسي» للباحثة الفرنسية ميشال دوشيه (1925 ـــــ 2001)، (ترجمة حسين جواد قبيسي ــ توزيع مركز دراسات الوحدة العربية). ترصد دوشيه هنا الفلسفات التاريخية التي حكمت أعمالَ مفكرين يقع إنتاجهم على الحدود بين التاريخ والأنثروبولوجيا (فولتير، هيغل، ستروس...).