القاهرة | في ظلّ غيابها عن مصر منذ اندلاع «ثورة 25 يناير» وتراجع حفلاتها هناك، تواجه نوال الزغبي تهديداً بالمنع من الغناء في مصر في حال ثبتت صحة الشكوى التي رفعتها ضدّها الفنانة المصرية ساندي واتهمتها فيها بمنعها من الغناء خلال حفلة خيرية أقيمت الأسبوع الماضي في «مركز راشد لرعاية وعلاج الطفولة» في دبي.


ساندي التي لا تحمل في رصيدها سوى ألبوم يتيم صدر في آب (أغسطس) الماضي بعنوان «أحسن من كتير»، أكّدت لـ«الأخبار» أنّها تقدمت بشكوى إلى نقابة الموسيقيين المصرية لـ«إثبات حقها»، بعدما طلبت الزغبي من منظّمي الحفلة منع ساندي من الصعود إلى المسرح، مشيرة إلى أنّ صمت صاحبة «معرفش ليه» يؤكد الموضوع، وموضحةً أنها شعرت بـ«الإحباط من موقف فنانة يفترض بها مساندة الشباب».
وأضافت ساندي أنّها تركت الأمر للنقابة، وتنتظر انتهاء التحقيقات، إذ أكد لها المعنيون أنها «ستأخذ مسارها الطبيعي لمساندتها» في انتظار اتخاذ قرار حازم يكون «عبرة لكل من يفكر في الإساءة إلى الفنانين المصريين».
وكانت الشابة المصرية قد فجّرت مفاجأتها بعد عودتها إلى القاهرة من خلال بيان صحافي أعلنت فيه أنّ «نجومية نوال الزغبي تراجعت في السنوات الأخيرة»، الأمر الذي ولّد لديها خشيةً من الفنانين الشباب. وتابعت «إنّها في سن والدتي ولا أريد أن أغنّي معها مجدداً»، فيما لم يسجّل أي ردّ للزغبي على ما جاء في نص البيان.
وفي ما يتعلّق برأي النقابة، شدد رئيس لجنة العمل فيها الفنان مصطفى كامل لـ«الأخبار» على «أنّنا لن نتردد في منع نوال الزغبي من الغناء في مصر إذا ثبت أنّها منعت ساندي من اعتلاء المسرح، فلا يمكن أن نسمح لمن أساء معاملة فنّاني مصر في الخارج بأن يلقى الترحيب في أرض الكنانة»، مؤكداً في الوقت نفسه أنّ «حبّنا للزغبي لن يدفعنا إلى التغاضي عن حق عضوة في النقابة إذا ثبتت صحة الواقعة».
وأوضح كامل أنّ النقابة لن تتخلى عن ساندي، وأنّه سيجري اتخاذ قرار بمعاملة صاحبة «عينيك كدابين» بالمثل، لافتاً إلى أن النقابة فتحت تحقيقاً في الموضوع واستمعت إلى أقوال ساندي، كما تمّت مناقشتها في أسباب وتفاصيل دعوتها إلى الحفلة، إضافة إلى الاستفسار عن الجهة المنظمة له، وتحميلها جزءاً من المسؤولية بسبب عدم التنسيق معهم بشكل كامل قبل سفرها.
وحول توقيف الزغبي عن العمل على الأراضي المصرية، أوضح كامل أنّ القرار لن يصدر إلا بعد التأكد من صحة المعلومات، مشيراً إلى أنّ النقابة لا تتجه إلى تصعيد الموقف لكنّها تريد «استجلاء الحقيقة» من خلال الاطلاع على رأي الأطراف المعنية كافة.
كامل كشف أيضاً عن إجرائه اتصالاً مع رئيسة نقابة الفنانين اللبنانيين الممثلة سميرة بارودي التي «تفهّمت الشكوى ووعدت بالرد عليها خلال مدة أقصاها عشرة أيّام بعد استيضاح الحقيقة من نوال الزغبي، وفهم ملابسات ما حدث معها». وبعدما نفى كل ما تردد عن صدور قرار بحق الزغبي وتعطيل حفلة ستحييها ليلة رأس السنة، اكتفى كامل بالقول إنّ الأكيد حتى الآن هو «عدم صعود ساندي على المسرح على الرغم من وجودها في الحفل والاتفاق المسبق معها على تقديم فقرة غنائية».