في «اليمن وأنبياء التوراة» (الريس)، يسعى فرج الله صالح ديب إلى نقد الجغرافيا التاريخية لأنبياء التوراة التي أسقطت على فلسطين، محاولاً عبر المنهج الإتيمولوجي تأكيد النظرية الآتية: المسرح الفعلي لإبراهيم وموسى ويوسف وسليمان جرى في اليمن، لا في أرض الميعاد وفق الأسطورة اليهودية. يستكمل الكاتب اللبناني أطروحته «التوراة العربية وأورشليم اليمنية»، ويجري في دراسته الجديدة انقلاباً معرفياً على كل الجغرافية التوراتية الرسمية، مطبقاً التفسير الإتيمولوجي.

لا يهدف الكاتب إلى تقديم مادة تاريخية، رغم اعتماده الطفيف على هذا المنهج، بل يستخدم الإتيمولوجيا للتحقق من فرضيته التي تنهض على فكرتين أساسيتين: أنبياء اليهود مسرحهم الجغرافي كان في اليمن، والنبي هود واليهودية المنسوبة إليه كعشيرة، نتاج يمني، أي إن اليهودية ذات منشأ عربي. يشار هنا إلى أن كلمة إتيمولوجيا (علم التأصيل/ التأثيل) تعني حقيقة الكلمة أو أصلها. يدرس هذا العلم أصل المفردات، ويعتني بتاريخ الكلمة والتركيبات التي تندرج في سياقها، ونهج تطورها، ومقارنة المتشابه منها في لغات تنتمي إلى عائلة لغوية واحدة.

خرج صاحب «اليمن هي الأصل، الجذور العربية للأسماء» بنتائج أولية بدت جذرية بالنسبة إلى التاريخ العبراني الرسمي. من جهة، يقطع مع التاريخ الجغرافي لأنبياء اليهود ومسرحه الفلسطيني الحاضر في الذاكرة والمدونة الدينية العبرية. من جهة أخرى، يلاحق أصل المفردات الواردة في التوراة ويجري مقارنة اشتقاقية لأصولها اللغوية التي تمتد إلى أماكن وقبائل وجدت في اليمن. فما الذي يكشف عنه الكاتب؟ وما أبرز خلاصاته؟ سنضع القارئ أمام جملة من هذه الخلاصات: هود وإدريس وصالح ويونس وشعيب يمانيون، واليهود عشائر عربية يمنية نسبة إلى النبي هود الذي كان من الأحقاف شمال حضرموت. والتهود لم يأتِ من فلسطين، بل عبر ممالك حِمْيَرْ اليمنية، وأسماء المدن والقرى والعشائر التوراتية واردة باتساع في اليمن من بينها أورسالم أو أورشليم واليوبوسيون (الوارد اسمهم في التوراة)، وحصن في الجنوب الغربي من صنعاء ينسب إلى ذي بوس بن شرحبيل بن بريل أحد ملوك حمير، وإبراهيم (الأب الرحيم وأبو الديانات التوحيدية أو كما يسميه الباحث التونسي فتحي بن سلامة «أبا التكوين») لم يكن مسرحه التاريخي الجغرافي في فلسطين، بل عاش ومات في اليمن، ومدينة حبرون التي دُفن فيها إبراهيم تقع شمال اليمن، وقصة البحر الذي شقه موسى كان وادياً أو نهراً واسعاً جافاً في اليمن، ومملكة سليمان كانت في اليمن (امتدت من منطقة حجَّة شمال صنعاء نزولاً إلى محيط صنعاء والبحر الأحمر امتداداً إلى يافع وابين جنوب اليمن) والهيكل الذي بناه يقع في القاع الجنوبي من صنعاء، وليس في فلسطين، والفراعنة الذين أشارت إليهم الرواية التوراتية أيام إبراهيم ويوسف وموسى ليسوا فراعنة مصر (الحالية)، بل هم من العماليق (العمالقة) أي فراعنة (نسبة إلى آل أبو فاعر من مشايخ حاشد وهي قبيلة يمنية تاريخية) اليمن وملوكها، والأنصار في يثرب (المدينة) كانوا يهوداً من عشائر الأوس والخزرج تحولوا إلى الإسلام بمعظمهم وناصروا النبي.
من بين الأفكار التي يفترضها صاحب «حول أطروحات كمال الصليبي التوراة جاءت من جزيرة العرب» أن جهنم التي يتكرر ذكرها في التوارة، هي وادٍ في جبال الأهنوم شمال اليمن وترتبط بمعتقد إيماني حيث يُقدم الأبناء أضحيات للنار المعبودة (نحيل هنا على كتاب يوسف شلحتLe sacrifice chez les Arabes «الأضحية عند العرب»). ويخلص الكاتب بناءً على الترابط المكاني واللغوي والتاريخي إلى أنّ شرائع موسى التوراتية والتوحيد الإلهي لم يكونا معممين لدى عشائر العبران (أي العبرانيين)، بل كان إيمان بعضهم ينسجم مع العبادات الوثنية المتعلقة بالنار. يقيم الكاتب تمييزاً بين إبراهيم الموحّد بالله وإبراهيم الذي طلب من وكيل أعماله في الإصحاح 24 من سِفر التكوين أن يحلف بالعضو الذكري، ويصل إلى نتيجة مفادها أن عمر إبراهيم في التوراة 175 عاماً هو عمر عدة شخصيات دُمجت في شخصية واحدة.
لقد خرج فرج الله صالح ديب بنتائج أولية تحتاج إلى تأسيس. وقد اكتفى بالمنهج الإتيمولوجي الذي يُعَدّ من بين المناهج العلمية التي يمكن أي باحث متخصص في اللغات القديمة الركون إليه، إلّا أن هذا المنهج لا يساعد وحده على التحقق من الأفكار والفرضيات التي انطلق منها، فلم يعزز مادته بنصوص تاريخية. وبالتالي، إن ربط التاريخ بالجغرافيا أو ربط أصل الكلمات بالجغرافيا لرصد إشكاليات جديدة حين تعجز المصادر عن تقديم الإجابات التاريخية مسألة مشروعة من الناحية العلمية، لكنها لا تكفي. المعاني والمفردات يمكن أن تؤدي إلى استنتاجات لامتناهية. وهذا لا يعني أن جغرافية التوراة التي أُسقطت على فلسطين حقيقة بمجملها، وخصوصاً أن الأثريات التي أجريت في «إسرائيل» كما يؤكد الكاتب مراراً تكذب أسطورة أرض الميعاد، ما يؤدي إلى نقض كل الموروث الديني العبراني الذي لم تؤيده التنقيبات والحفريات التي أجراها بعض المتخصصين في علم الآثار من الإسرائيليين.
رغم أن الكتاب يضج بالاكتشافات الجديدة، لكنه في الواقع يفتقر إلى عمود فقري جامع، وكان بإمكان فرج الله صالح ديب دعم فرضياته الإتيمولوجية بالشواهد التاريخية، إن وجدت.