أخيراً، ستخرج صرخة ضد تزوير تاريخ بيروت وتغيير أسماء شوارعها و«استباحة تواصلها العمراني وهدم ذاكرتها الجماعية ومبانيها القديمة». إذ تشهد المنطقة الممتدة من مار جريس المعروفة بـ«زيتونة باي»، إلى السان جورج حدثاً فنياً «لإنقاذها» من الردم الممنهج عند الواجهة البحرية لوسط بيروت. من خلال الحفل، تهدف حركة «مشاع» التي يؤكد الناشطون استقلاليتها السياسية، إلى إطلاق حملتها «لاسترداد الأملاك البحرية»، تزامناً مع بدء مرحلة نقل ملكية الأملاك البحرية. وسيتضمن البرنامج عروضاً موسيقية وغنائية ومسرحية راقصة، إضافة إلى الرسم والغرافيتي بمشاركة مجموعة كبيرة من الفنانين وأصحاب الحقوق في وسط بيروت. وتختصر مطالب الحملة بإلغاء المرسوم الرقم 5665 الصادر عام 1994، والاتفاقية الموقعة في العام نفسه بين مجلس الإنماء والإعمار وشركة «سوليدير»، وقد نُقل بموجبها 291800 متر مربع من الإملاك العامّة إلى الشركة «الأخطبوطيّة».

«الأخبار»




8:00 مساء الجمعة 28 أيلول (سبتمبر) ــ منطقة مار جريس، وسط بيروت.