الكويت | تغيب العروض الدراميّة الحصريّة وتسيطر برامج الكوميديا والمسابقات على الفضائيّات الكويتيّة هذا الموسم. للمرة الأولى، لا تشكل الدراما المحليّة عنصر جذب للتلفزيون الحكومي (القناة الأولى). ورغم أن بعض المحطات المحلية، لم تمط اللثام عن خططها لرمضان، أكد مصدر لـ «الأخبار» أن تلفزيون الكويت يجري اتفاقاً مع احدى شركات الانتاج الخاصة لتنفيذ برنامج مسابقات مباشر، سيشكّل المادة الأدسم على شاشته، ورشّح لتقديمه الاعلامي المخضرم محمد الويس والمذيعة ورود حيات، وبرنامج مسابقات آخر سيقدمه سعد الخلف، وبرنامج «الليلة عندنا غبقة» الذي يستضيف المشاهير، و«هيل وبهار» مع سليمان القصار


، وهو يجمع بين تقديم الوصفات الشهيّة وجولة تاريخيّة تراثيّة، تنتجه شركة «إيغل فيرجن» ويخرجه بدر الكندري، ويستقبل فيه نجوم الفن الكويتي كإبراهيم الصلال، وسعاد عبدالله، وعلي الريس، وفاطمة حسين. وتكتفي المحطة بثلاثة مسلسلات محليّة، هي «عجب» مع أحمد جوهر، و«خوات دنيا» مع سعاد عبدالله، و«انت عمري» مع عبد العزيز المسلم.
وتشكّل «الراي» الحلقة الأقوى بين الفضائيات الكويتيّة. استطاعت المحطة الفوز بأعمال النجوم، أولها «حبر العيون» مع سيدة الشاشة الخليجيّة حياة الفهد والمخرج أحمد المقلة، وثانيها «خوات دنيا» مع سعاد عبدالله والمخرج غافل فاضل، ثم «ساهر الليل 3» مع جاسم النبهان وباسمة حمادة والمخرج محمد دحام الشمري، وكوميديا «بو دروش» مع عبد الناصر درويش وعلي الغرير للمخرج مناف عبدال. كما تقدم المحطة البرنامج الحواري «خيمة الراي» مع فاطمة بوحمد، وأحمد الموسوي، وعبدالله مال الله.
وفيما تحيط قناة «الشاهد» برمجتها الرمضانيّة بالسريّة، علمت «الأخبار» أن «لا مكان للدراما في الموسم المقبل»، ما يعد من السمات السلبيّة في المحطة التي تجهّز برنامجاً بموازنة ضخمة للإعلامي الكويتي المخضرم محمد الملا، يستضيف فيه شخصيات سياسيّة واجتماعيّة وثقافيّة. وأسند إلى المذيع بداح السهلي تقديم برنامج «دار الجيل»، و«أهلا برمضان»، إضافة إلى «مسابقات الشاهد». وعلى الخطى ذاتها، أعلن تلفزيون «الوطن» عن دورته الرمضانية التي يراهن فيها على مجموعة مسلسلات منها «فرقة ناجي عطا الله» مع عادل إمام، و«امرأة تبحث عن المغفرة» مع غانم السليطي، وابراهيم الحربي، ولمياء طارق، ومحمد العجيمي، وعبد الامام عبدالله وزهرة عرفات، وهو من تأليف إيمان سلطان وإخراج منير الزعبي، و«مجموعة إنسان» مع انتصار الشراح، وشجون، وباسم عبد الأمير. كذلك، يجدد تلفزيون «الوطن» تعاونه مع هدى حسين بطلة مسلسل «الملكة». إذ تطل الممثلة الكويتيّة في مسلسل «خادمة القوم» للكاتبة وداد الكواري والمخرج سلطان خسروه، وبطولة ابراهيم الحربي، وحسن البلام، وجاسم النبهان، وخالد البريكي، ومنى شداد. أما حصّة الاسد، فستكون للبرامج الدينية والمنوعة مع برامج «40 نووية»، و«أجمل نظرة في حياتك»، و«مسافر مع القرآن». كما تعود المذيعة ايمان نجم في برنامج «سرى الليل». وهناك أيضاً كارتون «بو قتادة وبو نبيل».
واكتفت قناة «فنون» بمسلسلين هما الكوميديا السعوديّة «بني قرقاص» مع حسن البلام، وبشير غنيم، و«طاح الجمل»، مع انتصار الشراح، وسعاد علي، وأحمد السلمان. وتطلق المحطة برنامج «عيني عينك» مع نجمة الكوميديا منى شداد، وأحمد العونان، وأحمد الفرج وإخراج ياسر الحيدري، ويعتمد على تقليد الشخصيات والبرامج الشهيرة بموازنة مفتوحة. ولن تبتعد شدّاد عن روح الفكاهة التي تميّزها، إذ تقدم البرنامج التراثي «الصوغة» (اعداد نايف النعمة واخراج ياسر الحيدري)، ثم برنامج «المقنع» إخراج حسن اشكناني. هنا، ينزل الفنان إلى الشارع ويمارس المهن اليوميّة مع الناس العاديين، وهو مشابه لبرنامج «التجربة». وفي أجواء المسابقات هناك «جد ولعب » الذي تقدمه الممثلة شهد، إحدى عضوات فرقة «مسك الغنائيّة» ويخرجه نواف عبدالله. ويبدو الاعلامي مشعل الشايع متأثراً بالإعلامي اللبناني ميشال قزي، فسمى برنامجه «ميشو». فيما تقدم أمل العوضي برنامج المسابقات «مع فنون»، ثم الكاميرا الخفية «الطاحون بينهم»، و«حيلهم بينهم الصلح خير»، إضافة إلى البرنامج الكوميدي «أرجوك ما تفتيش» الذي يستطلع آراء المشاهدين بأسلوب ساخر، ومقالب «مكنيش يومك».
أما قناة «اليوم» الحديثة التي تحقّق متابعة جيّدة، نظراً لتبنيها قضايا المعارضة، فستخرج عن السائد. بدل المسلسلات، جهّزت ثلاثة برامج سياسيّة حوارية هي «خارطة الطريق»، و«توك شوك»، و«الكلام الحر». كما ستعرض سهرة يقدمها علي دشتي ومي محمود، وهو نسخة رمضانيّة من برنامجهما «مسيان».
إذاً، أوشكت الفضائيّات الكويتية على الانتهاء من رسم خريطتها لرمضان. غير أن عشّاق الدراما، قد يخيب أملهم، لأن فضائياته المحليّة خسرت أعمالاً مهمّة ستتوزعها قنوات mbc و«دبي» و«أبو ظبي» و«روتانا خليجية».