باريس | اختار «مهرجان كان السينمائي» لملصق دورته الـ65 صورة بالأبيض والأسود للأسطورة مارلين مونرو التقطها المصوّر النيويوركي الشهير أوتو ـــ إل بيتمان خلال احتفال مارلين بعيد ميلادها الأخير قبل أشهر من موتها عام 1962. فسّر رئيس المهرجان العريق، جيل جاكوب، اختيار هذه الصورة، قائلاً: «من خلال هذا الملصق، نريد الاحتفال بذكرى مزدوجة: 65 سنة على تأسيس «كان»، و50 سنة على رحيل مارلين». وأضاف: «هذه الصورة التُقطت لمارلين، من دون أن تنتبه، في لحظة حميمة. لذا تتزاوج فيها الميثولوجيا بالواقع. ورغم مرور 50 سنة على رحيلها، ستبقى أيقونة أبدية ومعاصرة ترمز إلى الجمال والألق ولغزاً غامضاً اسمه الإغراء».

لم تكن مونرو مجرد ممثلة إغراء حمقاء، لكن هوليوود ألصقت بها رمزية «الجميلة الحمقاء». وتكرست تلك الصورة أكثر بعد الشهرة التي حققتها بفضل فيلم «كل شيء عن حواء» (1950). لم ترق تلك الصورة النمطية مارلين، فقررت الابتعاد عن هوليوود، وسعت للظهور بأدوار مغايرة. لكن رمزية «الجميلة الحمقاء» سرعان ما عادت لتطاردها مع فيلميها «شيطان منتصف الليل» و«خمس زيجات قيد التجريب» عام 1952، وتزامنا مع فضيحة كشف صور عارية أنجزتها في شبابها. لكن هذه الفضيحة لم تؤدّ إلى تدمير حياة مارلين بفعل النزعة الطهرانية التي كانت طاغية في هوليوود الخمسينيات. بالعكس، زادت تلك الضجة شعبيتها، خصوصاً أنّها بررت ذلك بقولها: «كنت فقيرة، واضطُررت إلى إنجاز تلك الصور من أجل دفع إيجار بيتي»! ولم تلبث «لايف» أن خصّصت لها غلافاً بعنوان «حديث هوليوود»، أضاء على ظاهرة لم يعهدها الوسط في مصنع الأحلام الأميركي: «تغاضى الجمهور للمرة الأولى عن الجانب الإباحي، وتعاطف مع مارلين بوصفها امرأة من الشعب البسيط ذاقت الفقر، وشقّت طريقها نحو النجومية من دون مساعدة أحد».
تلقّفت الاستوديوهات الهوليوودية الظاهرة الوليدة، وقرّرت أن تجعل من مارلين «أسطورة إغراء» أو Sex Symbol، وفقاً للمصطلح الذي سيظهر في الستينيات. أصبحت السيناريوهات تُكتب على مقاس الصورة النمطية التي أرادت هوليوود أن تكرّس من خلالها شهرة مارلين كحسناء ساحرة وغبية. وكانت بضعة أفلام من هذا النوع، قُدِّمت دفعة واحدة سنة 1953، كافية لإلصاق تلك الصورة النمطية بمارلين، بحيث لم يعد بالإمكان التمييز بين أدوارها على الشاشة وما هي عليه في الحياة الفعلية. حتى إن ذلك أسهم في الأزمة الوجودية التي انتهت بها إلى موتها اللغز.




ملصق الدورة 65

عام 2012 سيكون عام مارلين مونرو بامتياز. في 5 آب (أغسطس) المقبل، تستعدّ هوليوود للاحتفاء بالذكرى الخمسين على رحيل أيقونتها الخالدة. «مهرجان كان» كان أوّل المبادرين إلى تذكر النجمة السينمائيّة الراحلة، من خلال تخصيص ملصق دورته الخامسة والستين لها بوصفها «أيقونة أبدية». هكذا، احتلّت صورة مونرو وهي تنفخ شمعةً على قالب حلوى صدر الملصق السنوي للمهرجان العريق. كما تخصص بيوت الانتاج الكبيرة مشاريع متنوّعة لها. بعد «أسبوعي مع مارلين»، تستعدّ نعومي واتس للعمل على تجسيد شخصيّة مونرو.