اختتم برنامج «آراب أيدول» جولته الثالثة بعد إعلان وصول عشرة مشتركين إلى المرحلة الأخيرة. ومصير هؤلاء معلّق على التصويت المباشر من قبل الجمهور، على أن تظهر النتائج الليلة. وكانت شبكة mbc قد وجدت شريكة لعبد الله الطليحي في تقديم الجولة الأخيرة من البرنامج (مباشرة على الهواء) هي اللبنانية أنابيلا هلال. وكانت هذه الأخيرة قد أطلّت على الجمهور للمرة الأولى في مسابقة ملكة جمال لبنان عام 2005، لتنطلق بعد فوزها بلقب الوصيفة الأولى في مجال الإعلام المرئي وتقدم برنامج Mission fashion. تابعت بعدها مسيرتها على شاشة «المؤسسة اللبنانية للإرسال» من خلال المشاركة في تقديم برنامج «حلوة بيروت».


وحالما أعلنت mbc أنها ستستضيف نجوماً للمشاركة في برايمات البرنامج (أول الضيوف صابر الرباعي) سرّب موقع «أنا زهرة» خبراً مفاده أن النجمة جينيفر لوبيز (عضو لجنة حكم في American Idol) قد تكون واحدة من ضيوف البرنامج. لكن المتحدث الرسمي باسم المجموعة السعودية مازن حايك لم يؤكد صحة هذا الخبر. وقال إنّ البرنامج يتمتع بأصداء عالية على مستوى الوطن العربي، ونسبة مشاهدته في ازدياد. لكن في مقابل كلام حايك، يرى عدد من النقاد أنّ البرنامج في نسخته الحالية لم يلق الترحيب اللازم من الجمهور كما كان متوقعاً. ويرى المنتقدون أنّ نقطة ضعف هذا الموسم بدأت من تشكيل اللجنة الحكم، إذ طاولت الانتقادات أحلام بشكل صارخ. وقد وجّه إليها بعض الصحافيين اللبنانيين انتقادات مؤكّدين أنها كانت السبب في استبعاد كل المواهب اللبنانية. وبدا واضحاً أن شخصية الموزّع الموسيقي المصري حسن الشافعي ذائبة في ظل نجومية كل من الـ«سوبر ستار» راغب علامة، وأحلام.
ومع انطلاق هذه المرحلة النهائية، تبدأ mbc بعرض حلقات «أيدول إكسترا» التي تسلّط الضوء على نشاطات المشتركين الثانوية في إطار إعدادهم لحلقات البث الحي، وهو ما يذكّرنا بيوميات «ستار أكاديمي» التي كان يتابعها الجمهور طيلة فترة البرنامج الشهير على شاشة lbc. في انتظار الحكم الأخير على البرنامج، ينتظر الجمهور فرصةً للتصويت لمشتركه المفضّل، على أمل إيصاله إلى الحلقة النهائية التي سيتنافس فيها مشتركان.

الجمعة 20:30 والسبت 21:30 على mbc وlbc




اختلاط وعبادة أصنام!

منذ انطلاقه، تعرّض برنامج Arab Idol لهجوم «ديني»، تارة بسبب الاختلاط بين الشباب والفتيات المشتركين في البرنامج، وطوراً بسبب اسمه. قال بعض المنتقدين إن اسمه يحيل إلى الله والأنبياء، فيما قال غاضبون آخرون إنه يشجّع على... عبادة الأصنام! وفي بيان أصدرته mbc فنّدت فيه المعنى اللغوي لكلمة idol باللغة الإنكليزية، عارضةً كل مفرداتها. وانتقد البيان بعض الأشرطة التي انتشرت على يوتيوب و«أخذت الأمور باتجاهات معيّنة تخدُم أهداف المروِّجين لها، بهدف الإساءة إلى صورة MBC1، وإلحاق الضرر ببرنامج Arab Idol وجمهوره».