من جيل ما بعد بعد الحرب، نادراً ما تجد أحداً يعرفه. من جيل الحرب وما بعدها مباشرةً، نادراً ما تجد أحداً لا يعرفه. السبب في الحالتين واحد: غيابه عن الساحة الفنية المحلية لفترة طويلة، بعدما نشط خلال الحرب وقبلها في تقديم أغنياتٍ، بعضها اجتماعي وبعضها الآخر سياسي، وأحياناً عاطفيّ. إنّه الفنان اللبناني من رعيل الأغنية الملتزمة الأول مخول قاصوف (الصورة). غياب سببه انشغاله المهني الأساسي، فهو طبيب أسنان كما يتّضح ذلك من كلمة كتبها زياد الرحباني في كتيِّب ألبومه الوحيد «مثقفون نون»، وتم الحفاظ عليها في النسخة الجديدة من الألبوم، وهي بعنوان «مثقفون نون Plus» (فيه أغنيتان إضافيتان) التي أعيد طبعها بمبادرة من «نادي لكلّ الناس». في هذه المناسبة، ينظّم النادي الليلة حفلة وحيدة لقاصوف، بالاشتراك غناءً مع زويا عوكي، في قاعة «بيار أبو خاطر» (جامعة القديس يوسف ــ طريق الشام).
عمل مخّول قاصوف على كتابة أغانيه (باستثناء «بدوية» / طلال حيدر و«ضلّوا شُعَرا» / كمال خيربك) وتلحينها بين 1970 و1986، ووزّعها عبود السعدي وشاركت في أدائها مجموعة من الموسيقيين، أمثال ميشال خيرالله وطوني خليفة (كمان)، بسام سابا (ناي)، سامي شبشب (غيتار)، إيلي منسى (ترومبت)، وغيرهم. أما الغناء فتولاه سامي حوّاط وقاصوف نفسه ويحيى الداده. الأغنية الأبرز في الألبوم هي «مثقفون نون» الممتازة بكل مكوّناتها، من الكلام الذي يتهكّم على التعالي الفكري والادعاء الثقافي، إلى اللحن والأداء فالتوزيع الذي تولاه، استثنائياً، زياد الرحباني (يشارك في الألبوم عزفاً على البيانو والكيبورد). هي من طينة اسكتش «الثقافة والمناقيش» للرحباني، ومن هنا إعجاب الأخير بها، كما يوضح ذلك قاصوف في كلمة مرفقة.
الأعمال كلها بقيت كما نعرفها، مع الإشارة إلى أنّ معظمها صدر خلال الحرب وجُمِع لاحقاً في ألبوم «مثقفون نون». هي أغنيات غربية من الشرق أو شرقية بعيدة عن المقامات الأصيلة. حنونة أو رومنطيقية بنسبة مقبولة («بواب الفرح»، «بعدو الوجع»...) أو مبالغ فيها أحياناً («ريتو القمر» وأقل منها «إلى الشُعَرا»). يقابلها على الطرف النقيض أخرى شديدة التهكّم («مثقفون نون»، «معلِّم طرطور»، «بدنا ولاد» التي استرجعت فكرتها تانيا صالح، من زاوية مقابلة، في «بلا ما نسمّيه»). لكنها، في الحالتين، صادقة وعفوية بالتأكيد، لناحية اللحن خصوصاً، بما في ذلك من نقاط قوة («بدوية»، «معلم طرطور»، «فاتحة العصيان»،...) وضعف («ضلّوا شُعَرا»، «شبّاك الحلى»، «عيونك»).




اللية: 20:00 ــ في قاعة «بيار أبو خاطر» في جامعة القديس يوسف (طريق الشام). للاستعلام: 03/888763