أنوشكا... ابنة الهند



رحل عازف السيتار الهندي الشهير رافي شنكر في كانون الأول (ديسمبر) الماضي، تاركاً لنا تسجيلاته الخاصة ولابنته أنوشكا أسرار الموسيقى الهندية وآلته. أنوشكا شنكر، المرأة الجميلة الهادئة، اعتلت المسرح مراراً إلى جانب والدها، كما كانت تصدر أسطواناتها الخاصة، آخرها بعنوان Traces of You (2013). يشارك في جديدها شقيقتها (من غير أمها) مغنية الجاز الخفيف نورا جونز، بالإضافة إلى مجموعة من الموسيقيين المرموقين.

«البيتلز» في bbc


لفرقة الرونك أند رول الإنكليزية عشاقها من الجيلين القديم والجديد، لذا كل جديد منها أو عنها يشكل حدثاً. في عام 1994، صدرت للمرة الأولى مجموعة تسجيلات أنجزتها «البيتلز» على الهواء في استوديوهات «هيئة الإذاعة البريطانية» (BBC). الشهر الماضي، أعيد إصدار هذه النوادر بالإضافة إلى مجموعة ثانية من تسجيلات الإذاعة البريطانية التي استضافت جون لينون ورفاقه على هوائها بين عامي 1963 و1965.

سفينة ستينغ


بعدما أحدث مفاجأة لدى جمهوره وجمهور الموسيقى الكلاسيكية في آن من خلال تعاونه مع الناشر الألماني «دويتشيه غراموفون»، مرة عبر إصدار ألبومٍ استعاد فيه تاريخ الغناء الكلاسيكي القديم لبلاده (أعمال غنائية من حقبة النهضة الأوروبية) ومرة بتقديم أغانيه بمرافقة أوركسترالية كلاسيكية، ها هو ستينغ يصدر جديده بعنوان The Last Ship بالاشتراك مع مجموعة من مواطنيه الفنانين. استوحى ستينغ فكرة الألبوم بكامله من تاريخ صناعة السفن الذي اشتهرت به نيوكاسل حيث نشأ.

كل شيء عن لاورا باوزيني


تعتبر مغنية البوب الحسناء لاورا باوزيني من أشهر رموز الأغنية الخفيفة في العالم اليوم. ألبوماتها العشرة حققت أرقاماً قياسية في المبيعات، وحوت أغنيات بلغات مختلفة (الإيطالية لغتها الأصلية، الفرنسية، الإنكليزية،...) رقص على أنغامها الملايين. الشهر الماضي، صدر للنجمة العالمية أسطوانة حوت مجموعة من أغانيها الأكثر رواجاً، تصلح لأن تكون مدخلاً مختصراً لمن لا يعرفها.

رسولة الفادو الجديدة


هذا الألبوم هو لمحبي الغناء التقليدي البرتغالي، وتحديداً ذاك الذي يجد جذوره في الحانات والمواخير التي كان يجتمع فيها البحارة وعمال السفن. هذا اللون من التعبير الفني يعود إلى القرن التاسع عشر، ويسمى «فادو» ورمزه التاريخي الراحلة أماليا رودريغز. رسولته في العالم من الجيل الجديد هي المغنية كريستينا برانكو التي أصدرت هذا الصيف ألبوماً بعنوان Alegria.

«ورد» مايا حبيقة


مايا حبيقة مغنية لبنانية شابة، جدّية، صاحبة مشروع مستقل، لا يشبه أحداً من الفرق الجديدة غير التجارية، ولا بطبيعة الحال نجوم الأغنية الاستهلاكية. بدأت مسيرتها بغناء الكلاسيكيات (فيروز خاصةً)، ثم عملت على ألبومٍ أول بعنوان «ورد»، صدر أخيراً وحوى أغنياتٍ متقنة، جميعها من كلمات وألحان أخيها جاد. بين الإصدارات المحلية الجديدة، تستحق هذه التجربة لفتةً ليس من الجمهور، بل من وسائل الإعلام أولاً.

انبعاث الأسطورة


بعد غياب ثماني سنوات، تعود أسطورة السبعينيات والثمانينيات الأميركية Earth, Wind & Fire إلى الضوء، لا من خلال أسطوانة تحوي أفضل أعمالها ولا نوادر ولا حفلة حية بل... ألبوم استوديو جديد. طبعاً الغوص في تاريخ الفرقة وتبدل أعضائها وأنماطها الكثيرة (R&B، سول، فانك، بوب...) مسألة صعبة في هذه المساحة، لذا نكتفي بالبشرى السارة التي تحمل عنوان: Now, Then & Forever.

أصوات الثورة المعلوماتية


Daft Punk التي ستدخل التاريخ لمحاكاتها عصرنا العالي التكنولوجيا، بدأت نشاطها في التسعينيات. غاصت في إسقاطات المعلوماتية الحديثة على الموسيقى واستخرجت أصواتاً جديدة، ممتعة أقله من هذه الناحية. على أبواب الصيف الماضي، وبعد 8 سنوات على إصدارها الأخير، أطلقت الفرقة Random Access Memories الذي حقق نجاحاً فاق كل ما قدّمته في السابق.




كلاسيك | كارايان يعانق بيتهوفن

كنا في السابق ننصح بجديد الموسيقى الكلاسيكية. هذه المرّة، سنركّز على القديم الذي له صفة لا نجدها في الجديد: القيمة الأكيدة. الزمن تغيَّر نحو الأسوأ بإجماع عالمي. لذا، لا غنى عن كلاسيكيات التسجيل لكلاسيكيات الموسيقى الكلاسيكية، عند ناشرٍ «كلاسيكي» أيضاً هو «دويتشيه غراموفون». كارايان/ بيتهوفن هي علبة تحوي تسجيلات قائد الأوركسترا النمسوي الأسطوري لأعمال المؤلف الألماني الأوركسترالية: السمفونيات التسع، كونشرتوهات البيانو الخمسة وكونشرتو الكمان الوحيد (مع أهم العازفين المنفردين) والافتتاحيات (إيغمونت، كوريولان، فيديليو،...) بالإضافة إلى القداس الاحتفالي الوحيد الذي كتبه المؤلف الألماني (وهنا، كما في السمفونية التاسعة، بمشاركة مغنيات ومغنّي أوبرا من الصف الأول).