اشتكى عدد من مستخدمي أجهزة الكومبيوتر التابعة لشركة «ديل» من رائحة بول القطط التي يقولون إنها تنبعث من الحاسوب. ونفى مهندسو «ديل» أن تكون الرائحة بيولوجية، موضحين أنّها لا تشكل خطراً على الصحة، كما أكدت الشركة الأميركية أنّ «المشكلة تكمن في نظام التصنيع الذي تم تغييره»، مضيفةً إنّ «على المستخدمين الذين يشمّون الرائحة أن يعيدوها إلى قسم قطع الغيار لاستبدالها».


وتعود الشكاوى الأولى إلى حزيران (يونيو) الماضي، إذ قال أحد المستخدمين إنّه اعتقد بدايةً أنّ «القطط فعلتها، وأنّ الجهاز تعطل فاستبدلته الشركة. لكن الرائحة نفسها كانت تنبعث من الجهاز الجديد».