◄ نشرت شركة «غولدن لاين» على غلاف صفحتها على الفايسبوك صورة مسلسلها «خواتم» من كتابة ناديا الأحمر، وإخراج ناجي طعمي. وقد ضمّت الصورة نجوم العمل وهم: كاريس بشار، ومرح جبر، وعبد المنعم عمايري، وجيني اسبر. ويتوقع أن يبدأ تصوير المشاهد خلال الأيام القليلة المقبلة.


◄ تضيء اوغاريت دندش الليلة في برنامجها «من الأرض» (23:00 على «الميادين») على «الجيش السوري الالكتروني». وتستعرض الاعلامية عدداً من التحقيقات الميدانية حول الموضوع.

◄ للمرة الثانية، يتعرّض مراسل قناة «المنار» عباس فنيش للتهديد من قبل جماعات معارضة سورية. لدى تغطيته أحداث معركة مخيم اليرموك في دمشق في تموز (يوليو ) الماضي، وصلته رسالة بأنّه عليه المغادرة فوراً وكانت موقعة من قبل «الجيش الحرّ». اليوم بعد مرور أسبوعين على تواجده في دمشق لمواكبة الضربة الأميركية المحتملة، نشرت مواقع سورية معارضة اسمه كأحد «عملاء العصابة الحاكمة لسورية ومطلوبي الشعب الحر»، محلّلة بذلك دمه تحت عنوان «اعلامي مرتزق يتهجم على الثوار ويناصر جيش بشار القاتل».

◄ جاء خبر عودة الاعلامي المصري يسري فودة إلى شاشة «أون. تي. في» الشهر المقبل ليقطع الطريق على شائعة انتقاله إلى قناة «أم. بي. سي مصر». بينما يتردّد بقوة داخل كواليس الشبكة السعودية أن خلافاً نشب بين فودة والإعلامية منى الشاذلي بسبب طغيان البرامج الترفيهية على المساحة المخصصة لبرنامجها السياسي «جملة مفيدة» (22:00 _ «أم. بي. سي. مصر»).

◄ بدأ تامر إسحاق بتصوير «زنود الست3» في دمشق أول من أمس (عن نصّ للكاتبة رماح جوبان، وإنتاج شركة abc). ونجح المخرج السوري في إقناع شكران مرتجى بالانضمام إلى قائمة بطلات الجزء الثالث من العمل إلى جانب وفاء موصللي، وتضم القائمة أيضاً ضيفتين رئيسيتين هما مرام علي، وليا مباردي، وربما تنضم إليهن جيني إسبر. كما في الجزءين الأول والثاني؛ يستضيف المسلسل عددا كبيراً من الفنانات السوريات. وبذلك، يكون تامر أوّل مخرج يدير كاميراته في سوريا معلناً بدء التحضيرات الجدية للموسم الرمضاني المقبل. وكان قد سبقه إلى ذلك المخرج أحمد إبراهيم أحمد في مسلسل «نساء من هذا الزمان»، لكنّ الأخير سيعرض خارج موسم رمضان.

◄ أنهت المخرجة السورية سهير سرميني تصوير فيلم تلفزيوني بعنوان «غرفة افتراضية على السطح»، من تأليف سهى مصطفى، وإنتاج «المؤسسة العامة للإنتاج التلفزيوني والإذاعي». وتؤدي نادين تحسين بك دور هدى التي تخطّت سن الزواج، وتبحث عن علاقة مع شاب تمنحها حالة من الاستقرار والأمان، في ظل الظروف التي تشهدها سوريا، وانعكاساتها الاجتماعية، والنفسية على الإنسان والنسيج الاجتماعي السوري. يشارك في العمل أيضاً خالد القيش، كفاح الخوص، سوسن ميخائيل، ميرنا شلفون، ومي مرهج، وتم تصويره بالكامل في دمشق.