القاهرة | تنفّس صنّاع الدراما المصرية الصعداء بعد عزل الرئيس محمد مرسي في 7 تموز (يوليو) الجاري، واستبشروا خيراً بالموسم الرمضاني الذي بدأ بعد أسبوع واحد من الحدث. لكن الرياح لم تأت كالعادة كما يشتهي المنتجون وأصحاب القنوات الفضائية. استمرت مظاهر العنف المنسوبة لمؤيدي الرئيس الإخواني في الشارع وفي أوقات متفاوتة. وفيما ظنّ أصحاب القرار في السوق الفضائي المصري أنّ وجود برنامج إخباري وحيد بين كل هذا الكم من المسلسلات وبرامج المنوّعات كافٍ، جاءت دعوة وزير الدفاع في الحكومة الانتقالية وقائد الجيش عبد الفتاح السيسي للتظاهر مجدداً اليوم لتدفع المنتج محمد العدل أحد مؤسسي «جبهة الإبداع المصري» إلى إطلاق حملة هي الأولى من نوعها في الوسط الفني. طالب العدل بـ«منع عرض المسلسلات يومي الخميس (أمس) والجمعة (اليوم)». لماذا؟ كي يدرك المصريون الذين ارتاحوا بعد «الثورة الثانية» في 30 حزيران (يونيو) الماضي أنّ المعركة لا تزال مستمرة، لا بل إنّها تحوّلت من «صراع سياسي إلى حرب معلنة ضد الإرهاب». الدعوة لاقت تجاوباً كبيراً من الفنانين الذين يعتبرون أنّ ما جرى في «30 يونيو» حافظ على حريّتهم التي كانت «مهددة من قبل النظام الإخواني». وبالتالي، رأى هؤلاء أنّ الفن في مصر لن ينهار إذا توقف عرض المسلسلات لأيّام معدودة كي «يتفرّغ الشعب لمساندة الجيش ويشعر بحجم ما يجري على الأرض»، وفق ما أكدت إلهام شاهين في اتصال مع «الأخبار».

وأضافت الممثلة المصرية إنّ المواطنين تركوا القنوات السياسية و«أرادوا أن يعيشوا رمضان كما اعتادوا كل عام»، لكن أنصار الرئيس المعزول كان لهم رأي آخر، معلنةً مشاركتها في مسيرة ضخمة تنطلق عند الخامسة من عصر اليوم من أمام «وزارة الثقافة» باتجاه «ميدان التحرير» الذي سيشهد أضخم مائدة إفطار في مصر، وربما في العالم. لم يسبق لوليمة رمضانية أن جمعت مئات آلاف المتظاهرين لإنهاء يوم صوم طويل في الميدان. من جانبه، قال صاحب الدعوة محمد العدل لـ«الأخبار» إنّ أصحاب القنوات يجب أن يعرفوا «الفارق الكبير بين الخسائر المؤقتة بسبب وقف عرض المسلسلات، والخسائر التي ستطال مصر كلّها إذا نجح الإرهاب في فرض سطوته على مصر»، منتقداً الاستجابة «المنقوصة» للقنوات الفضائية التي حصرت منع العرض بيوم واحد فقط (اليوم)، بدلاً من يومين. ورأى العدل أنّ «يوم أمس كان مهماً للتمهيد لما سيجري اليوم». وكانت تسع قنوات مصرية، أبرزها «الحياة»، و«سي بي سي»، و«النهار» قد أعلنت وقف عرض المسلسلات والبرامج الرمضانية اعتباراً من ظهر اليوم حتى فجر الغد، إضافة إلى فتح الهواء للتغطية الإخبارية المباشرة كما جرى في «30 يونيو». أما فريق عمل «أنا والعسل 2» (lbci وLDC و«الحياة 2» ــ 23:30) البرنامج الرمضاني الوحيد في مصر، فقد قرّر إلغاء حلقة اليوم الجمعة التي كان مقرّراً أن تستضيف الفنانة المصرية نجوى فؤاد وتأجيلها يوماً واحداً.