اقترح رئيس «الاتحاد الدولي لكرة القدم» السويسري جوزف بلاتر مشاركة الفنان الفلسطيني محمد عسّاف (1989ــ الصورة) في افتتاح نهائيات كأس العالم المقرّر في البرازيل في صيف 2014، والغناء إلى جانب النجمة الكولومبية شاكيرا، فيما ترددت أنباء عن أنّ الأخيرة تقف وراء الفكرة. وأعلن بلاتر عن الخطوة خلال مؤتمر صحافي عقده في فلسطين المحتلة عقب افتتاح المقر الجديد لـ«الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم» في رام الله رسميّاً أوّل من أمس. وفي تصريحات نقلها موقع «بوابة فلسطين الرياضية» الإلكتروني، قال بلاتر «أقترح مشاركة النجم الفلسطيني محمد عساف في حفل افتتاح مونديال البرازيل»، فيما لفت الموقع إلى أنّ كلام بلاتر «لقي ردود فعل فلسطينية وعربية رائعة، وخصوصاً أنّها المرة الأولى التي يشارك فيها فنان عربي في هذا الحدث العالمي». أمّا عساف، فقد أعرب عن «اعتزازه» بالدعوة خلال وجوده على المنصة. وتحدّث بلاتر للموقع عن أنّ لزيارته جانبين؛ الأوّل رياضي، والثاني سياسي متمثل في «إيجاد حل للصعوبات التي تعانيها الرياضة الفلسطينية، وخصوصاً كرة القدم وحركة الرياضيين». ولفت بلاتر إلى أنّ «هذه الرياضة ستخدم المشاريع الرياضية الفلسطينية وتدعمها جيداً في انتظار إيجاد حلول للصعوبات التي يواجهها هذا القطاع». بعد شيوع النبأ، تساءل كثيرون عن «السبب الخفيّ» وراء دعوة بلاتر لنجم الموسم الثاني من برنامج المواهب «أراب آيدول». لم يطل الوقت كثيراً قبل ظهور خبر أكد أنّ للنجمة الكولومبية شاكيرا يداً في القصة. تناقلت مواقع إخبارية فلسطينية أمس نبأ حول إصدار المكتب الإعلامي للمخرج الأميركي طارق فريتخ بياناً جاء فيه أنّه تحدث في إحدى جلسات عمله الى شاكيرا عن النجاح الذي حققه عساف، وعن إجماع الوطن العربي على موهبته»، مضيفاً إنّه «قدّم لها عدداً من فيديوهاته لإطلالاته على مسرح البرنامج»، فيما أبدت صاحبة Hips Don›t Lie إعجابها بـ«صوته وأدائه على المسرح وتفاعل الجمهور معه».

وتابع البيان إنّه بعد «مباحثات بينها وبين فريتخ وشقيقها طونيتو مبارك، تحدّثت شاكيرا مع رئيس الـ«فيفا» وطلبت منه دعوة عسّاف لمشاركتها الغناء في افتتاح كأس العالم»، قبل أن يتم الاتصال بابن غزّة الذي عبّر عن سعادته بهذه الفرصة. وفي ظل انتشار هذه المعلومات، يرى البعض أنّ تعيين محمد عسّاف أخيراً سفيراً للأمم المتحدة للنوايا الحسنة، إضافة إلى العلاقة المتينة التي تجمع رئيس «اتحاد كرة القدم الفلسطيني» جبريل الرجوب بجوزف بلاتر، كلّها عوامل سهّلت وصول الفتى العشريني للغناء أمام الملايين من متابعي «الساحرة المستديرة».