«في بيت شبابيكو حمر»، و«دلوني عالعيون السود»، و«قومي تنرقص»، و«دق بواب الناس»، و«بدي بدي»، و«حبك يا وله»، و«حبايبنا حوالينا»، «ليندا ليندا»، و«يا سارق مكاتيبي»، و«بكرا رح بتسافر»، «خطرنا على بالك»... باقة من أغنيات الزمن الجميل ما زالت تعيش في ذاكرتنا. واليوم، قرّرت mtv بالتعاون مع قناة «أغاني أغاني» وشركة 2U2C، تكريم 17 مغنياً في احتفال يحمل اسم «mtv تكرّم نجوم العصر الذهبي اللبناني» سيقام في 8 تموز (يوليو) في «واجهة بيروت البحريّة» (عين المريسة).


المكرّمون هم عايدة شلهوب، وطوني حنّا، وعبدو ياغي، وسامي كلارك، والأمير الصغير، وهيام يونس، وسمير حنا، وجوزيف عازار، ومايا يزبك، ومحمد حجازي، ومروان أدهم، وإحسان صادق، وجورجيت صايغ، ودورا بندلي، منعم فريحة، ومارون نمنم، وباسكال صقر.
يمتدّ التكريم أكثر من ثلاث ساعات، وسيعرض في سهرة خاصة على قناتي mtv و«أغاني أغاني»، ويؤدي خلاله كل فنان مكرَّم أغنيتين من أرشيفه أو ميدلي يجمع باقة من أغنياته الشهيرة. وعلمت «الأخبار» أنه يجري الاتفاق حاليّاً مع إعلاميين مخضرمين ممن ظهروا في السبعينيات والثمانينيات عبر شاشة «تلفزيون لبنان» لتقديم المناسبة، منهم سعاد قاروط العشي، وغابي لطيف، وريما نجم، وميراي مزرعاني حصري وسواهم.
تعود فكرة المهرجان الفني إلى المدير العام التنفيذي لقناة mtv جهاد المرّ. هي أبعد من مجرّد تكريم معنوي لوجوه من الزمن الجميل؛ إذ أراد المرّ أن يوجّه إلى هؤلاء كلمة شكر على عطاءاتهم، وأن يقول لهم إنهم ليسوا منسيين. في البدء، أراد أن يقدّم هؤلاء أمسية يعود ريعها إلى صندوق التعاضد التابع لنقابة «الفنانين المحترفين»، لكن خشيته من عدم إقبال الجمهور على الحفلة كما يجب، دفعه إلى جعل المهرجان مفتوحاً ومجاناً لكل من يرغب في تذكّر أيام وأغنيات زمان، ويحبّ الاستماع إلى فنانين مخضرمين لم يعد لهم خبز في هذا العصر. وسيخصّص جناح للصحافة والفنانين الذين سيحضرون المناسبة، ومنهم نجوم وقّعوا عقوداً فنيّة مع شركة Arab Booking. وسترافق فرقة موسيقيّة بقيادة المايسترو لبنان خليل المكرّمين على المسرح.
رغم أهمية الأسماء المكرّمة، يُلاحظ غياب أسماء أخرى شكّلت جزءاً كبيراً من الذاكرة الفنيّة وتركت بصمة مهمة في ذاك الزمن، أمثال مروان محفوظ، إيلي شويري، رجا بدر، هدى، مجدلا، منى مرعشلي، رونزا، ومحمد جمال على سبيل المثال لا الحصر. وهم يبتعدون طوعاً أو قسراً عن الأضواء. بعض هؤلاء الفنانين اعتذر عن عدم الموافقة على التكريم بحجة أنهم «شبعوا» من التكريم المعنوي. لعلّهم ينتظرون لفتة مادية هي حق لهم من الدولة ووزاراتها، وبعضهم الآخر يمنعه وضعه الصحي أو السفر من مشاركته. وإذا غاب هؤلاء الفنانون، فقد يُكرَّم بعضهم غيابيّاً مع كبار آخرين أمثال وديع الصافي وصباح وسميرة توفيق وسمير يزبك.
يشكّل الحدث لفتة من mtv؛ لكونها تكرّم أسماءً أسهمت في صنع أرشيف الأغنية اللبنانيّة مع آخرين أمثال الأخوين منصور وعاصي رحباني، زكي ناصيف، فيلمون وهبي، فيروز، صباح، وديع الصافي، نصري شمس الدين، توفيق الباشا، ونور الهدى. ويستحق الفنانون الذين غاب عنهم الضوء حلقات مشابهة لسلسلة «لبنان يتذكر» التي قدمتها mtv أخيراً، كي لا يعودوا إلى دائرة النسيان مع انتهاء لحظة التكريم.