مساء الأحد الماضي، احتضنت حديقة فندق «أم. جي. أم غراند» في ولاية لاس فيغاس الأميركية احتفال توزيع جوائز «بيلبورد» الموسيقية الذي حققت فيه المغنية الأميركية الشابة تايلور سويفت (1989) نجاحاً كبيراً بحصولها على ثماني جوائز (الصورة). ومن بين القوائم التي تصدّرتها سويفت فئة «أفضل مغنية»، وحلّ ألبومها «ريد» على رأس «لائحة بيلبورد لأفضل 200 ألبوم». وفي أوّل رد فعل، خاطبت صاحبة أغنية You belong with me الجمهور قائلةً: «أنتم أطول وأفضل علاقة مرّت في حياتي». ثلاث جوائز كانت من نصيب جاستين بيبر (1994) بينها جائزة «أفضل مغن»، و«الفنان الأكثر شعبية»، فضلاً عن جائزة الـ«مايل ستون» الأولى من نوعها في المسابقة التي يقرّر تصويت الجمهور فقط نتيجتها. «عمري 19 عاماً وأعتقد أنني أبلي حسناً... هذه لسيت وسيلة للتحايل»، قال بيبر عقب تسلّمه الجائزة الأولى. مغنية الراب نيكي ميناج (1982) توّجت أفضل مغنية عن هذا النوع من الموسيقى، متفوّقة بذلك على كل من «درايك»، و«فلو رايدا»، و«بيتبول»، والكوري الجنوبي «بساي»، قبل أن تغنّي برفقة مغني الهيب هوب الأميركي «ليل واين» (1982).


ريهانا حازت جائزة «أعلى نسبة سماع على الراديو»، و احتلت فئات الـR&B بتصنيفها «أفضل فنانة R&B»، كما حاز ألبومها Unapologetic جائزة «أفضل ألبوم R&B»، أمّا أغنية Diamonds ففازت بـ«أفضل أغنية R&B». وصنّفت جولات ملكة البوب مادونا الغنائية الأفضل خلال الاحتفال، كما حاز برينس «جائزة الأيقونة». وبما أنّ هذا الحفل عادةً ما تولى الأهمية الكبرى فيه إلى العروض الغنائية والراقصة أكثر من أسماء الفائزين، توجّهت الأنظار إلى سيلينا غوميز (1992) التي أدّت أغنيتها المنفردة المثيرة الجديدة Come & Get it، ليعتلي كريس براون المسرح بعد ذلك ويقدّم أغنية Fine China، دامجاً خطواته الراقصة ببعض الحركات المستوحاة من رياضة الكونغ فو. الثنائي ماكلمور وريان لويس قدّما أغنيتهما ذات الشعبية الواسعة Thrift shop التي نالت جائزة «أفضل أغنية راب». وتوّلت الممثلة الكوميدية ترايسي مرغان تقديم الاحتفال، فيما قدّم الجوائز فنانون كثر، منهم شانيا تواين، و«بساي»، وسيلين ديون، ومايلي سايروس، وسيلو غرين وغيرهم. وضمّت السهرة عروضاً لجينيفر لوبيز، و«بيتبول»، وكريستينا أغيليرا، وإد شيران، ودايفد غيتا، وبرونو مارس برفقة فرقته الذين أدّوا أغنيته الجديدة Treasure.