◄ صدمت النجمة الأميركية أنجلينا جولي (1975) أمس جمهورها بإعلان خضوعها لعملية استئصال لثدييها في مقال رأي نشرته في صحيفة «نيويورك تايمز» الأميركية أمس حمل عنوان «خياري الطبّي». وعلّلت جولي قرارها بأنّه تبيّن لها أنّها تحمل جينة BRCA1 التي ترفع خطر الإصابة بسرطان الثدي والمبيض، وأنّها مهددة بالنوع الأوّل بنسبة 87 بالمئة وبالثاني بنسبة 50 بالمئة.


بدأت جولي استعداداتها للعملية في 2 شباط (فبراير) الماضي لتستكمل كل المراحل في 27 نيسان (أبريل) بما فيها «إعادة ترميم الثدي بواسطة الزرع». «أقول لكل نساء العالم إن قرار الجراحة لم يكن سهلاً، ولكنّي سعيدة جداً»، كتبت سفيرة الأمم المتحدة للنيات الحسنة. وأضافت: «اليوم أستطيع أن أطمئن أطفالي إلى أنّهم لن يخسروا والدتهم بسبب سرطان الثدي». يذكر أن بطلة فيلم «رحل في ستين ثانية» (2000) فقدت أمّها بعد صراع طويل مع المرض نفسه.