«كنت أخاف اللقاءات الصحافية وأفضّل الوحدة والابتعاد عن الأضواء». هكذا برّر الفنان العراقي كاظم الساهر (1957) عزوفه شبه الكامل عن الإطلالات الإعلامية، قبل أن ينقلب رأساً على عقب بعد مشاركته في لجنة تحكيم برنامج The Voice الذي عرض على قناة MBC1. في كواليس حلقة إعلان النتائج من برنامج البحث عن المواهب X Factor (الخميس والجمعة 21:30 على «سي. بي. سي» وmtv و«روتانا خليجية» وmedi 1) التي حلّ عليها ضيفاً الأسبوع الماضي، قال «قيصر الغناء العربي» لـ«الأخبار» إنّ The Voice «منحني القوّة لمواجهة الكاميرات والصحافة مجدداً، هذا طبعاً بعد متابعتي له بنسخه الغربية الناجحة».


وأضاف الساهر أنّ هذه النسخ «شجعتني على خوض التجربة، وخصوصاً فكرة اختيار صوت لا أعرفه ولا أرى شكله»، مشيراً إلى أنّه «أخيراً خرجت من عزلتي واليوم أنا سعيد بالحضور الى X FACTOR … المشتركين حلوين واللجنة ما أروعها».
قدّم الساهر على المسرح أغنية «إلى تلميذة» للشاعر السوري نزار قباني ضمن لوحة استعراضية راقصة، قبل أن يغني في إطلالته الثانية لعشاق الأغنية العراقية الشعبية «ما أحبك»، وفيما انتظر وراء الكواليس لغاية الانتهاء من إعلان النتائج، كشف الساهر أنّه لا يمانع غناء الهواة لأغنياته السريعة متل «هذا اللون»، و«سلمتك بيد الله»، مشدداً على أنّه رغم تحقيق بعض أصحاب الإمكانات الصوتية المتواضعة نجومية كبيرة، إلا أنّ «الصوت الجميل يبقى العنصر الأساس للنجاح في مجال الغناء».
فيما راح الساهر يستذكر بداياته، نصح المتسابقين بالتمسك بأحلامهم لأنّه شخصياً قوبل بالرفض، وحاول مراراً إلى أن تمكّن من اختراق مجال الإذاعة والتلفزيون والانطلاق في عالم الفن. «الحرب لم تقدر يوماً على الحد من طموحي»، قال الساهر، مضيفاً «لحنت «إني خيرتك» و«علمني حبك» (كلمات نزار قباني) تحت القصف في بغداد»، موضحاً أنّ «الحرب خسارة للجميع، حتى من يظنون أنهم رابحون».
وشدّد صاحب «بغداد» على ضرورة التفاؤل الدائم لإعطاء الأمل للآخرين، وتابع: «يجب عدم التوقف عن الغناء والحب رغم أنف بعض المعارضين، وعلى كل منّا تقديم أقصى ما عنده في مجاله». وحالياً، يستعد الساهر لرحلة جديدة إلى بلاد الرافدين في إطار تنفيذ خطة منظمة الأمم المتحدة للطفولة الـ«يونيسيف» لدعم أطفال العراق ومساعدتهم.
خطة تشمل حفلة خيرية، إضافة إلى بعض الأفكار التي طرحها الساهر وتساعده على تحقيق مهمته في تحسين الظروف المعيشية لأطفال العراق وتأمين متطلبات العيش الأساسية لهم. علماً أنّه بعد تعيينه سفيراً للنيات الحسنة في العراق، أعلنت الـ«يونيسيف» أخيراً ترفيع الساهر إلى رتبة سفير النيات الحسنة في الشرق الأوسط وشمالي أفريقيا.
عن جديده، أعلن الساهر جدول جولته العالمية مع بداية الصيف المقبل، كاشفاً لـ «الأخبار» أنّ أربعة من تلاميذه في «ذا فويس» سيشاركونه أداء بعض الأغنيات على مسرح «مهرجانات بيت الدين 2013»، مضيفاً أنّه في صدد وضع اللمسات الأخيرة على ألبوم رومانسي جديد «يضمّ مجموعة من القصائد الجميلة». وأكد الساهر أنّه اتفق أخيراً مع ماجدة الرومي على تصويرها لأغنية «إني وعدتك» (كلمات نزار قباني، وألحان كاظم الساهر) التي كانت ضمن ألبومها الأخير «غزل».