بدءاً من اليوم، تنطلق الدورة 14 من «المهرجان للدولي للفيلم بمراكش» لتحتفي بالسينما اليابانية. ويفتتح المهرجان بإنتاج بريطاني يستوحي السيرة الذاتية لعالم الفيزياء ستيفن هوكينغ عنوانه «نظرية كل شيء» (2014). عنوان الفيلم الذي أخرجه جيمس مارش، يعكس روح المهرجان الذي يطمح لأن يقدّم لمحة من «كل شيء» تنتجه السينما العالمية. دورة السنة الحالية تتوجه إلى آسيا، وتحتفي بسينما اليابان. سينما بلاد الشمس المشرقة ستقدم أمام جمهور المهرجان المراكشي، مع أسماء كأكيرا كوروساوا، وياسوجيرا أوزو إلى الأسماء التي حققت مكانة دولية لا يمكن تجاوزها كتاكيشي كيتانو، وناعومي كاوازي أبرز مخرجات الجيل الجديد في اليابان. ووفق إدارة المهرجان، فإنّ «22 جنسية ممثلة عبر 87 فيلماً، ضمنها 13 تعرض للمرة الأولى، وثمانية منها في المسابقة الرسمية». إدارة المهرجان اعتبرت أن هذا الكشكول من الأفلام تعبير عن الحيوية المتصاعدة للمهرجان الذي يتزايد طموحه. وسرياً على عادته، يكرّم المهرجان مجموعة من صناع السينما في تقليد دأب عليه في السنوات الأخيرة. يتوجه إلى السينما المصرية مع «الزعيم» عادل إمام.

يكرّم أيضاً كلا من البريطاني جيريمي آيرونز، والأميركي الدنماركي فيغو مورتينسون (الصورة)، المتعدد المواهب.

«بعيداً عن الرجال» يحكي قصة مقتبسة عن كتاب لألبير كامو حول الثورة الجزائرية
مورتينسون سيقدم آخر أعماله «بعيداً عن الرجال» الذي يحكي قصة مقتبسة عن كتاب لألبير كامو (المضيف) حول الثورة الجزائرية. كما يكرم المهرجان للمرة الأولى المنتجين السينمائيين عبر المغربيين زكرياء العلوي وخديجة علمي.
تشارك في المسابقة الرسمية إنتاجات دولية مختلفة. من ضمن الأفلام التي تتنافس على «النجمة الذهبية» فيلم «تمبكتو» لعبد الرحمن سيساكو (راجع الأخبار 4/12/2014) والفيلم الأذربيجاني»نابات» لالشين موزوغلو المرشح لجائزة أوسكار أفضل فيلم أجنبي، و»ضربة المطرقة الأخيرة» للفرنسية أليكس دولابورت... أما السينما العربية فيمثلها في المسابقة الرسمية كل من المغربي محمد مفتكر بفيلم «أوركسترا العميان»، والمصري مروان حامد بـ «الفيل الأزرق». وتترأس لجنة تحكيم المسابقة الرسمية الممثلة الفرنسية إيزابيل أوبير. وفي موازاة المهرجان، ستقدَّم عروض في الهواء الطلق في أبرز ساحات المدينة الحمراء، وهي العروض التي تطمح إلى أن تقدم للجمهور المحلي جزءاً مما يضمه المهرجان من أفلام. وتختتم الدورة 14 للمهرجان على إيقاع أميركي، عبر فيلم ج. س. شاندور «سنة عنيفة جداً» A most violent year.



«المهرجان للدولي للفيلم بمراكش»: بدءاً من اليوم حتى 13 ديسمبر ــ festivalmarrakech.info