■ إنطلق أمس معرض «اللامرئي» للفنانة رحاب نزال في «مركز رؤى 32» في عمان. في معرضها التجهيزي الفردي، تعري الفنانة الفلسطينية الكندية إنتهاكات اسرائيل لحقوق الإنسان، عبر أربعة أشرطة فيديو، ومجموعة من الصور الفوتوغرافية.


تسعى نزال إلى مواجهة الرؤى الغربية لاختراقات اسرائيل لحقوق الإنسان، وتركز على الممارسات الإسرائيلية السرية بحقّ الشعب الفلسطيني التي يحجبها الإعلام عن أعين الغربيين.
هكذا تركّز على معاناة المعتقلين السياسيين في السجون الإسرائيلية في شريطيها «تدريب عسكري في سجن النقب» و«أُطر من سجن النقب».
أما في فيديو «هدف»، فتضيء على سياسة إغتيال القادة والرموز الثقافية الفلسطينية داخل الوطن المحتل وفي المهجر، معبّرة عما تسميه بالذاكرة الجماعية للشعب الفلسطيني.
وفي شريط آخر عن قرية بلعين الفلسطينية، تسجل تجربتها الشخصية خلال مشاركتها في إحدى المظاهرات الأسبوعية، حيث يواجه أهالي القرية همجية جنود الإحتلال الإسرائيلي بالحجارة.
كذلك، يضمّ «اللامرئي» الذي يستمرّ حتى 25 أيلول (سبتمبر) الحالي، بعض التسجيلات الصوتية من دون صور وغيرها من الوسائط الأخرى.