فضّل عبد المنعم عمايري (الصورة) الشهرة في برنامج «شكلك مش غريب» (mbc) على بطولة مسلسل في «مرايا الوجوه» لفتح الله عمر ومروان بركات. يومها تذرّع صاحب مسرحية «صدى» بأن الهدف الإنساني في تقديم الجائزة إلى جمعية خيرية يكفي للمشاركة في البرنامج الترفيهي. بالفعل، حصد عمايري لقب البرنامج، وتبرّع بمبلغ 50 ألف دولار لـ«جمعية بسمة السورية للأطفال المصابين بمرض السرطان»، إضافة إلى تقدّمه خطوات على مستوى الشهرة في العالم العربي.


أمر يدفعه إلى التأسف، لأنّ الشهرة الأوسع جاءته من برنامج تلفزيوني خفيف بدلاً من عشرات البطولات التي أداها! على أيّ حال، قدم «شكلك مش غريب» مستوى فنياً للمشاركين، إلا أن النتائج بالنسبة إلى أداء عمايري تخطّت كل التوقعات. فقد بنى كاركتيرات خاصة تقمّص من خلالها مجموعة شخصيات لنجوم مكرّسين، واقترب من أدائهم على المسرح من دون مبالغة، والمفاجأة كانت عندما أذهل المشاهدين وظهر بنسخة مطابقة للمطرب جورج وسوف (الأخبار 28/4/2014). لم تنته قصة نجاحه تلك، فالممثل كشف قبل يومين في حواره مع الإعلامي باسل محرز على إذاعة «المدينة إف إم» السورية، أنه رُشّح لأداء دور الوسوف في مسلسل تلفزيوني قوامه 60 حلقة. وعاد عمايري ليشرح في اتصاله لـ«الأخبار» عن هذا المشروع بالقول: «لا تزال القصّة مجرّد فكرة طُرحت من الوسوف نفسه، عندما اتصل بي ليهنّئني بنجاحي في أداء شخصيته على مسرح «شكلك مش غريب». لكن في حال تسارع التخطيط لهذا العمل، أعتقد أنه سيُشرف عليه شخص مقرّب من «سلطان الطرب»، وتتولاه مجموعة كتّاب، وعندها سأتفرّغ كلياً لهذا المسلسل. الفنان عاش حياة غنيّة بالأحداث على الصعيدين الفنيّ والإنساني، ووقف على المسرح في سنة مبكرة جداً وحقّق شهرة طائلة. لذا يُمكن أن يتحوّل كل ذلك إلى عمل فنيّ كبير، ويحتاج تجسيد شخصيته إلى طاقة وتحضير استثنائيين». وبما أنّ قصة المسلسل لا تزال مجرد فكرة، ماذا عن إمكانية أن يجمعه عمل فنيّ مع هيفا وهبي بعدما قوّمت أداءه في برنامج التقليد؟ يجيب عمايري: «أثناء تصوير البرنامج، فُتح النقاش أكثر من مرة لإمكانية أن نجتمع في عمل واحد. لا يمكن تجاهل الانسجام الذي دفعنا إلى التفكير في هذا الموضوع، ولكن أيضاً ما زال مشروع عمل فنيّ يجمعني بهيفا قيد النقاش». من جهة ثانية، يُشرف نجم «حلاوة الروح» (إخراج شوقي الماجري) على الانتهاء من تصوير البطولة في أوّل أعماله لهذا العام، وهي خماسية «صدفة غريبة»، أول خماسية الجزء الثالث من «صرخة روح» عن فكرة لمدير الإنتاج يامن ست البنين (إعداد وسيناريو ناديا الأحمر وإخراج إياد نحاس). لكن ألم تصبح فكرة المسلسل في جزئه الثالث مستهلكة باعتبار أنها تهمل كل ما يدور حولها وتركز على الخيانات الزوجية؟ يردّ: «قد نطرح الفكرة بشكل مختلف هذه المرة، على اعتبار أن القصة تركّز على الجانب الإنساني أكثر من الخيانة الجسدية، إضافة إلى تضمينها رسالة واضحة تهمّ الأسرة عموماً، وتوحي لكل شخص مرتبط بأن الخيانة قد تبدأ بنظرة، وبمجرد الانجراف وراءها، ستكر السبحة».