◄ هذه المرة ليست شائعة كسابقاتها، بالفعل قدّمت العراقية ليلى الشيخلي وزميلتها التونسية ليلى الشايب استقالتهما أوّل من أمس من قناة «الجزيرة» القطرية، تاركتين منصبهما الذي شغلتاه لسنوات. وتضجّ أرجاء «الجزيرة» في الدوحة حالياً بخبر استقالة الشيخلي والشايب، على اعتبار أنهما من مؤسستي المحطة القطرية، وخسارتهما قد تؤدّي إلى هزّ القناة. الشايب انتقلت إلى أحضان المحطة في عام 1997، بينما الشيخلي انضمت إلى قافلة القناة عام 2006. وتحيط السرية باستقالة الإعلاميتين. فهل تكشف الحقيقة في الأيام المقبلة؟


◄ «أن تأتي متأخراً خير من أن لا تأتي أبداً»، مثل ينطبق على «نقابة الصحافة» التي أطلقت أول من أمس موقعها الإلكتروني الرسمي. ضمّ الموقع أقساماً تتناول هموم النقابة والجدول النقابي. الموقع أفرد حيّزاً للقوانين المتصلة بالمهنة، وأيضاً لمنشورات النقابة من بيانات رسمية والمجلة الصادرة عنها. واللافت فيه تخصيص زاوية لطلاب الإعلام لنشر أبحاثهم.

◄ تبثّ «إذاعة لبنان الرسمية» البرنامج الاغترابي الجديد «إسكال» الذي تقدّمه ريميال نعمة كل خميس (16:05). يأتي العمل الجديد ليترجم توجّه وزارة الإعلام تحديداً بإعطاء اللبنانيين خارج بلدهم حيّزاً من الاهتمام الوطني والإعلامي، من خلال نقل أوضاعهم وحكاياتهم وقضاياهم ورسائلهم الى الوطن. تستضيف الحلقة الأولى من البرنامج اليوم وزير الإعلام رمزي جريج، ومدير إذاعة لبنان محمد ابراهيم.

◄ أصدرت أسرة مسلسل «صديق العمر» (إخراج عثمان أبو لبن وكتابة ممدوح الليثي) بياناً أعلنت فيه تقديرها للممثل السوري جمال سليمان «الذي لم يخش تجسيد شخصية جمال عبد الناصر، لأن عدداً كبيراً من النجوم تراجعوا في البداية وخافوا من دخولهم في مقارنات» بحسب البيان. ولفت المخرج عثمان أبو لبن إلى أنه بمجرد عرض سيناريو «صديق العمر» على سليمان اعتبر نفسه في مهمة وطنية، «لأن الهدف من العمل هو أن يتعرّف الجمهور إلى تاريخ سنوات غاية في الحساسية في عمر الأمة العربية». في سياق آخر، اعتبر عبد الحكيم عبد الناصر نجل الراحل عبد الناصر، أن المسلسل «دون المستوى، وأن سليمان لم يلمس أي شيء من شخصية والده، على عكس الفنان الراحل أحمد زكي الذي لم يكن يشبهه، ولكنه اقترب من شخصية عبد الناصر وكذلك الفنان مجدي كامل». وأوضح عبد الناصر «مع سليمان، لم أشعر به كوالدي، وكذلك دور الأم الذي أدّته نهال عنبر».