أفعى في قبضة اليد



يواصل «نادي القراءة» الفرنسي في «جمعية السبيل» نشاطه الذي يتمحور حول دراسة العلاقة بين السينما والأدب. في هذا الإطار، يدعو النادي في 14 تموز (يوليو) الحالي إلى مناقشة رواية «أفعى في قبضة اليد» للفرنسي إيرفيه بازان (1911 ــ 1996/ الصورة) الصادرة في عام 1948، في «مكتبة بلدية بيروت العامة» في مونو (الأشرفية). الكتاب أشبه بسيرة ذاتية للكاتب، إذ يعبّر فيه عن غضبه وكرهه العميق لوالدته المستبدّة التي شبّهها بالأفعى. فهي كانت أماً قاسية ومتسلّطة جداً وغالباً ما كانت تهين أطفالها وتفرض عليهم شتّى أنواع العقوبات. تبدأ الجلسة بعرض الفيلم المقتبس عن الرواية للمخرج فيليب دو بروكا، تليه مناقشة تطوّر الأحداث وكيفية بناء الشخصيات الرئيسة وثيمة علاقة الأمّ بأطفالها. يتخلل الجلسة حوار مع الجمهور حول مدى نجاح الشريط في نقل الرواية إلى الشاشة الكبيرة، وكيف استفاد الكاتب من الفيلم لكي يحقق انتشاراً أوسع لروايته.
*مناقشة «أفعى في قبضة اليد»: الخميس 14 تموز ــ س: 18:00 ــ «مكتبة بلدية بيروت العامة» (مونو ــ الأشرفية). للاستعلام: 01/664647

رقّصني يا جدع!


عشّاق الرقص الشرقي سيكونون على موعد جديد مع عرض «رقص شرقي حاف» في «مترو المدينة» (الحمرا) في 16 تموز (يوليو) الحالي. يقدّم العرض كلّ من نعيمة يزبك (الصورة) ورندا مخول وإياد ملاعب. يشتهر الثلاثي في مجال الرقص وقد سبق أن شاهدهم الجمهور في عروض عدّة من إنتاج الفضاء البيروتي. في حديث مقتضب مع «الأخبار»، تقول يزبك إنّ عروض «رقص شرقي حاف» بدأت منذ عشرة أعوام في «مترو المدينة»، أما فكرتها فتعود إلى المخرج والممثل هشام جابر الذي سعى إلى إبراز الرقص الشرقي «بكل تفاصيله الرائعة». وتشدّد على أنّها «تعشق المشاركة في هذا العرض الراقص مع زميليها رندا وإياد... الجمهور يحب مشاهدة الرقص الشرقي على المسرح لأنّه يشعر بأنّه يُقدَّم بطريقة أكثر فنية واحترافية بعيداً عن الابتذال». وتضيف نعيمة أنّ هذا العمل يسمح للجمهور برؤية الرقص الشرقي من «منظور مختلف تماماً بعيداً عن الكليشيهات المتأتّية من أفكار دينية واجتماعية مُتجذرة في لبنان. ويبقى (رقص شرقي حاف) فرصة للترفيه والاستمتاع على أنغام موسيقى شهيرة، ومحاولة لإلهاء الجمهور اللبناني عن الأزمات الاقتصادية والسياسية التي تعصف بالبلد».

*«رقص شرقي حاف»: السبت 16 تموز ــ س: 21:00 ــ «مترو المدينة» (الحمرا ــ بيروت). للاستعلام: 76/309363

الماء شاهد على بيروت


تشهد منطقة مار مخايل البيروتية في 14 تموز (يوليو) الحالي، افتتاح المقرّ الجديد لجمعية «أشكال ألوان» بعرض أدائي لطارق عطوي وإريك لا كازا بعنوان «شاهد الماء ــ بيروت». بين 12 و 17 تشرين الأوّل (أكتوبر) 2019، سجّل الثنائي أصوات مرفأ بيروت وجلبة أحواضه وحظائره وصوامعه ضمن مشروع عطوي الهادف إلى دراسة المرافئ. وفي نهاية رحلتهما، قام عطوي ولا كازا بدعوة الطلاب الصمّ من «جمعية رعاية اليتيم» في صيدا (جنوب لبنان) للمشاركة في تسجيلات المرفأ وأداء هذه الأصوات المسجّلة كجزء من العرض. وكان من المزمع أداء هذا العرض في 19 تشرين الأول 2019، ضمن أنشطة وفعاليات النسخة الثامنة من ملتقى «أشغال داخلية» الذي تنظمه «أشكال ألوان» والذي تأجّل عشية تحرّك الشارع اللبناني في «17 تشرين» إلى وقت لاحق لم يُحدَّد لغاية اليوم. وبعد مرور ثلاث سنوات، يعود العرض في صيغة جديدة، مخصّصة حصراً لبيروت ولفضاء «أشكال ألوان» الجديد. هكذا، يشارك كلّاً من عطوي ولا كازا هذه المرة فريقٌ جديد من طلاب «جمعية رعاية اليتيم»، إضافةً إلى عازف الإيقاع أكرم حاج الذي عمل مع عطوي ورافقه عن كثب أثناء الإقامة الفنية في محترفه في باريس. تُلعَب المقطوعات المؤلّفة من تسجيلات المرفأ تحت الماء وعلى آلة الباص الخاصة بحاج. أما المؤدّون الضيوف، فيجسّون الذبذبات بواسطة أيديهم ويتلاعبون بأصوات المرفأ ويضيفون عليها عن طريق اللمس والنظر ولغة الإشارة.

*عرض «شاهد الماء ــ بيروت»: الخميس 14 تموز 2022 ــ س: 17:00 ـــ مقرّ «أشكال ألوان» الجديد (مار مخايل ــ بيروت). للاستعلام: 01/423879