«طوله لا يتعدى 120 سنتيمتراً. لكنه يحوي كثيراً من التقنيات». بهذه المواصفات، يعوّل صانعو روبوت «بيبر» (Pepper) على إحداثه نقلة نوعية في عالم التكنولوجيا. الروبوت الصغير الذي يستطيع التعرّف إلى ملامح الوجوه البشرية كما ظهر في تقرير «cnn عربية»، يملك كاميرات زُرعت في وجهه لاستشعار وقراءة عواطف الإنسان.


التقرير (1:40) يُظهر «بيبر» مُحاطاً بأشخاص يحاولون اختباره، ويقول المعرّف عنه إنه «يحاول جاهداً جعل الإنسان سعيداً». بُرمج الروبوت ليتحدّث 17 لغة مختلفة، وسيُطرح في الأسواق العام المقبل، ويطمح القائمون عليه بأن يصبح «رفيقاً للمسنين» عبر رعايتهم، وقدرته على طلب المساعدة في حال الطوارئ.