تنبع أهمية فيلم «جيران» الكوميدي الذي أخرجه الأميركي البريطاني نيكولاس ستولر من مقاربته الخاصة والجدلية لمفهوم النضج والحياة البالغة بكل تبعاتها من العمل والزواج إلى إنجاب الأطفال والاستقرار.


يروي الفيلم قصة الزوجين ماك (سيث روجن) وكيلي (روز بايرن) اللذين يخوضان ــــــ بعد ولادة طفلتهما ــــــ معركة خاسرة لاستعادة نمط حياتهما القديم المنعتق من القيود والمسؤوليات. عبر المواقف الكوميدية، يصوّر لنا المخرج محاولات ماك وكيلي الفاشلة لإعادة الشغف إلى علاقتهما مثل ممارسة الجنس الذي يقاطعه بكاء الطفلة كل مرة أو حتى وجودها الذي يلغي تلقائياً الإحساس بالحميمية بين الثنائي. تلك هي إحدى النقاط المهمة التي ترتكز إليها هذه الكوميديا: النظر إلى الأمومة والأبوة بوصفهما هوية جديدة على ماك وكيلي تبنيها، لكنّهما لن يذعنا لها بلا مقاومة. ما يصعِّب هذه المهمة أكثر على الثنائي هو انتقال شبان من أخوية الجامعة للسكن في المنزل المقابل، ما يثير غضب ماك وكيلي.