في أحد اللقاءات الإعلامية معه، وصف عابد فهد مواطنه جورج وسوف (1961) بأنه «ظاهرة كبيرة يجب أن تُدرس، لا للفنانين أو المطربين، بل للإنسان». بهذه العبارات، أعرب النجم السوري عن إعجابه بمواطنه الذي تربطه به علاقة صداقة قوية، وسبق أن أطل كضيف شرف في أغنيته «سكت الكلام» (كلمات ​عاطف يونس​، ألحان ​شاكر الموجى، وإخراج ​أحمد المنجد) التي صورها الوسوف على طريقة الفيديو كليب. لكن يبدو أن عبارات فهد عن «أبو وديع» لن تبقى مجرّد كلام، بل قد تترجم قريباً على أرض الواقع، بعدما تلقّى الممثل السوري عرضاً لبطولة مسلسل يدور حول الوسوف.

تصلح حياة جورج وسوف لتكون فيلماً أو عملاً درامياً، يروي قصة الطفل الموهوب الذي صعد الشهرة بصعوبة، فشكّل ظاهرة فنية قد لا تكرر. لكن في كل مرة كان يأتي فيها الحديث عن سيرة تؤرّخ حياة «أبو وديع»، كان الأخير يتردّد وتغلب مزاجيته عليه ويضع العراقيل أمامها، فيذهب المشروع في مهبّ الريح. أخيراً، قرّر تطبيق «شاهد» الاستحواذ على سيرة ابن مدينة كفرون (طرطوس)، وتقديمها ضمن مسلسل (لم يحدد اسمه بعد) يصوّر حالياً في بيروت ويخرجه دايفيد أوريان. وبدأ التطبيق المنضوي تحت شبكة mbc تصوير المسلسل في مدينة جبيل (شمالي بيروت) حيث تم بناء استديو يتناسب مع أجواء طفولة الوسوف في مدينة كفرون السورية. يتألف العمل من 6 حلقات، ويتضمن حلقتين عن طفولة النجم السوري، وحلقتين عن مراهقته وصعوده سلّم الشهرة، وحلقتين عن حياته في الوقت الحالي. يضمّ المسلسل مجدي مشموشي وكارول عبود اللذين يلعبان دور والدي الفنان. أما الممثل عدي رعد، فسيطلّ بدور أبو علي المدني الذي اكتشف موهبة الوسوف، إضافة إلى مجموعة من الممثلين اللبنانيين والسوريين.

بناء استديو في مدينة جبيل يتناسب مع أجواء طفولة الفنان

في هذا السياق، يصوّر «شاهد» المسلسل الدرامي بسرية تامة، ويشرف عليه الوسوف بكل تفاصيل مشاهده. وتلفت مصادر لـ«الأخبار» إلى أن نجم أغنية «كلام الناس» يدقق في كل شاردة وواردة في العمل، مفضّلاً أن يخرج المسلسل بطريقة مدروسة، لأنه يتناول سيرته ويؤرشف مسيرته. وتشير المصادر إلى أن القائمين على المشروع قد أجروا اختبارات عديدة للوقوف على الشخصية التي ستلعب دور طفولة الوسوف. وقد لفت انتباه صنّاع المشروع طفل من مدينة طرابلس (شمالي بيروت) يشبه ملامح الوسوف ومتأثر بأغانيه وفنّه. لذلك تم التعاقد معه، ويعوّل القائمون على العمل على الطفل ليشكّل ظاهرة لافتة ويقدّم صورة قريبة من طفولة الوسوف وحبّه للفنّ منذ نعومة أظافره. صوّرت الحلقتان الأوليان من العمل، وسيتواصل تصوير الحلقات الأخرى تباعاً. في المقابل، توضح المصادر أنه يجري التفاوض مع النجم عابد فهد ليقدّم دور الوسوف في الحلقتين الأخيرتين، وينتظر صناع العمل قرار النجم السوري بالرفض أو القبول، بحسب جدول أعماله. إذاً، تستعد «شاهد» لعمل سيكلّل سيرة نجاح «أبو وديع» الذي دخل الفن في عمر الثامنة (وربما أقلّ) ليشكل ظاهرة تخطّت الصعوبات كافة، آخرها الجلطة التي ألمّت به قبل عشرة أعوام، وبقي صامداً بكل عزم وطاقة إيجابية.