«المرأة الخفية» يحمل توقيع الممثل البريطاني المعروف رالف فيين الذي تميز بأدائه في عدد من الأفلام التي مثّل فيها كـ «المريض الإنكليزي» (1996) الذي رشح فيه للأوسكار أو «نهاية العلاقة» (1999) وأخيراً «القارىء» (2008 ) مع كايت وينسليت.

«المرأة الخفية» هي نيللي ترنان عشيقة تشارلز ديكنز (1812 ـــ 1870) السرية كما تسميها كلير تومالين في كتابها الذي اقتبس عنه الشريط وصدر عام 1991.

كما في حياة ديكنز، تظل نيللي ترنان التي تلعب دورها الممثلة فيليستي جونز المرأة الخفية بالنسبة إلى المشاهد في الفيلم. يضيء المخرج أكثر على حياة ديكنز الذي يلعب دوره فيين أيضاً. بتمثيلها الصامت والبارد، تؤدي نيللي ترنان دورها المغيب في حياة ديكنز، العشيقة السرية التي لا يجب أن يدري أحد بوجودها. عبر كل التفاصيل الذي ينسجها بدقة، يسعى رالف فيين في طريقة إخراجه إلى تقديم نسخة أقرب ما تكون إلى واقع الحقبة الفيكتورية من ديكورات وأزياء. حتى المشاهد العاطفية أو الجنسية النادرة في الفيلم تتسم بطابعها المحافظ. يضاف إلى ذلك إيقاع الفيلم بحواراته الأدبية وكادراته الكلاسيكية، باستثناء مشاهد نيللي عند البحر. وحدها هذه المشاهد تُخرج الفيلم من ثباته وتعبّر سينمائياً عن معاناة هذه الشخصية. قد تكون تلك الجمالية الكلاسيكية هي إحدى ميزات هذا الفيلم، لكنها أيضاً تبعده عن الشغف حيث تبدو كل من شخصية ديكنز كما نيللي مقيّدة بدورها في الفيلم الذي تؤديه بإحترافية لكنها تفتقد إلى العفوية. شخصية ديكنز كما يقدمها لنا المخرج مبرزاً تدريجاً كل تناقضاتها، تضعه قيد المحاكمة أمام المشاهد الذي يحار في محاكمته أو تبرئته. بعد أن يظهره الفيلم في البداية في صورة الأب والزوج المثالي بل حتى ضحية زوجته الباردة التي لا تتواصل معه، سرعان ما نكتشف ذاتيته وهوسه بصورته من خلال علاقته مع نيللي إبنة الـ 18 عاماً المفتونة به. يجبرها على العيش معه في السرّ، مستخدماً حتى إسماً مستعاراً حين يكون معها، بينما يواصل لعب دوره المثالي كأب وزوج أمام المجتمع والقراء. إزدواجية ديكنز يقابلها من الناحية الأخرى التدهور العصبي لنيللي التي تتماهى تدريجاً مع وجودها المغيَّب في حياة ديكنز، فتغرق في صمت طويل لا ينقذها منه سوى اعترافها لزوجها في النهاية بعلاقتها بديكنز. رالف فيين يؤدي دور ديكنز في أداء مميز يطغى على أداء فيليستي جونز التي لا تنجح فعلياً في تصوير العالم الداخلي لهذه الشخصية أو المعاناة التي تعيشها. تأتي النهاية السعيدة لنيللي وهي برفقة زوجها تراقب إبنها يمثل مسرحية لديكنز بعد كل حالة الإضطراب التي قاربت الجنون في الفيلم.





The Invisible Woman: صالات «غراند سينما» (01/209109)، «أمبير» (1269)، «فوكس» (01/285582)