القاهرة | عبر قناة «النهار»، تطل الإعلامية والممثلة المصرية ريهام سعيد في برنامجها «صبايا الخير» مرّتين أسبوعياً. بعد كل حلقة، تبرز الانتقادات نفسها التي يبدو أنّ سعيد لا تكترث لها إطلاقاً. الجمهور، خصوصاً روّاد مواقع التواصل الاجتماعي، يتّهمونها بـ«الأداء المفتعل على الشاشة، وبعدم احترام خصوصية ضيوفها الذين يضمّون متهمين في قضايا قتل واغتصاب وشعوذة»، ومن ثم تنطلق النكات. يقول بعضهم إنّ سعيد تحقق مع الضيوف «بشكل أكثر عنفاً من ضباط الشرطة». مع ذلك، يحظى البرنامج بنسبة مشاهدة عالية، نظراً إلى أنّ جزءاً من كل حلقة يُخصّص للحالات الإنسانية، إلى جانب التركيز على مواضيع مثل الاغتصاب وقتل الأطفال، كما حدث حين تطرّقت إلى قتل طفلة تبلغ 5 سنوات في بورسعيد (شرق). غير أنّ الحلقة الأخيرة من «صبايا الخير» أثارت جدلاً واسعاً، بعدما خصّصت سعيد فقرة كاملة للحديث، على طريقتها، عن قضية نسب طفلي الفنانة زينة للنجم أحمد عز (الأخبار 21/2/2014).


استضافت الإعلامية الصحافي أحمد الهواري، ليحلل القضية وفق مصادره الخاصة. ورأى معظم المنتقدين أنّ تصريحات سعيد كانت منحازة ضد زينة، علماً بأنّها لفتت قبل عرض الحوار المسجّل مع الهواري إلى أنّ التسجيل تم قبل أن تصرّح زينة بأنّ زواجها من عز كان «شفهياً».
لكن محامي زينة نفى في بيان رسمي هذا التصريح الذي انتشر قبل أيام، مطالباً الصحف بـ«احترام إجراءات التقاضي بين موكلته وخصمها، حتى صدور القرار النهائي من أصحاب الاختصاص، ولعدم التأثير على الرأي العام». لكن سعيد التي يُفترض أنّها تنتمي إلى الوسط الفني، لم تضع ذلك في اعتبارها، وتعاملت مع الانتقادات المتوقعة بطريقة «يكاد المريب يقول خذوني». في بداية الفقرة، كرّرت مراراً أنّها لم تكن ترغب في مناقشة هذا الموضوع، لكن أصحاب الشأن «ناقشوه علناً»، مشيرة إلى حوار أحمد عز مع الإعلامي عمرو الليثي قبل أسبوعين على قناة «الحياة». ويبدو أنّ سعيد لم تتنبه إلى أنّ عز نفسه أجاب بطريقة مقتضبة عن سؤاله عن زينة في البرنامج، وإلى أنّ الأخيرة تلتزم الصمت تماماً منذ عودتها من الولايات المتحدة. هذا الكلام دفع بعضهم إلى اتهام ريهام سعيد بـ«التدخل في سير القضية»، لأنّها تركت الصحافي الذي استضافته يشكك في مواقف زينة بنحو يصبّ في مصلحة عزّ وفريق الدفاع عنه الذي يقوده المحامي المثير للجدل مرتضى منصور. والأغرب أنّ سعيد قالت إن «الطفلين هما الأكثر تضرّراً في القضية»، رغم أنّها شاركت في إيذائهما من خلال هذه الحلقة.
ما تقدّمه ريهام سعيد ليس شائعاً على الشاشات المصرية. هي الإعلامية الوحيدة التي تنفرد بلقاءات مع شخصيات قيد التحقيق، مثل صبري نخنوخ الذي اتهم قبل عام تقريباً بالبلطجة وتجارة المخدرات، واتضح أنّه صديق لمعظم نجوم الوسط الفني. كذلك، تسمح الشرطة المصرية للممثلة التي شاركت في مسلسل «الشك» (2013) بتسجيل لقاءات مع المتهمين قبل إدانتهم رسمياً، ما يعتبر مخالفاً للقانون. واللافت أنّ سعيد تلتزم الصمت دائماً تجاه هذه الانتقادات، مكتفية بجماهيرية البرنامج، حتى إنّها بثّت مقطع رسوم متحركة للمخرج أشرف حمدي بعنوان «شظايا الخير» ينتقد فيه أداءها، مؤكدة أنّها تعتبر المقطع «دليلاً على الشهرة التي حقّقتها» (كلام سعيد متوافر على موقعنا).

* «صبايا الخير»: كل ثلاثاء وأربعاء (العاشرة مساءً) على «النهار».

يمكنكم متابعة محمد عبدالرحمن عبر تويتر | @MhmdAbdelRahman